توثيق عشرات الإصابات والوفيات بفيروس #كورونا بين أعضاء الهيئة التدريسيّة في جامعة #دمشق

قال نائب رئيس جامعة دمشق للشؤون الإداريّة وشؤون الطلاب “صبحي البحري” في تصريحات نقلتها وسائل إعلام النظام السوري إنه « تم توثيق عشرات الإصابات والوفيات بوباء فيروس كورونا بين أعضاء الهيئة التدريسيّة في الجامعة .. وان عددًا من أعضاء الهيئة التدريسية ممّن توفوا بفيروس (كورونا) في كليات الجامعة، وصل إلى 13 مدرّس … وان أربع وفيات كانت لمدرّسين في كلية الطب البشري، وحالتي وفاة في كلية العلوم، وحالة وفاة واحدة في كل من كليات طب الأسنان، والصيدلة، والآداب والعلوم الإنسانية، والحقوق، والزراعة، والهندسة الميكانيكية، والهندسة المدنية»، مشيرًا إلى أن الإصابات حصلت قبل عيد الأضحى الماضي.

وأكد إصابة 60 عضوًا آخرين من الهيئة التدريسية بفيروس كورونا، إلا أنهم تعافوا منه بعد تلقي العلاجات اللازمة حسب قوله.

وتعتمد سياسة الحكومة السوريّة على اخفاء المعلومات وعدم الشفافيّة حول الإحصائيّات التي تنشرها بشأن المصابين بفيروس كورونا، حيث أن الأعداد الحقيقية أكبر مما يتم نشره عبر وزارة الصحّة، فيما تشهد العاصمة دمشق وريفها ومدينة حلب انتشاراً واسعاً للفيروس مع غياب الإجراءات الوقائيّة.
وبحسب الإحصائيّات الرسميّة الصادرة عن وزارة الصحّة السوريّة فإن عدد الإصابات في مناطق سيطرة «الحكومة السوريّة» لم يتجاوز 1844 إصابة، في حين سجلت الوزارة 73 حالة وفاة، بمقابل 431 تماثلوا للشفاء من كورونا.

This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.