تناقض العقلية الإسلامية

الناقد السينمائي السوري اسامة حبيب

سئل مؤخرا اللاعب المصري القدير المعتزل محمد أبو تريكة عن قميصي ميسي ورونالدو الجديدين، فقال أنه اشترى قميص رونالدو لكنه لم يشتر قميص ميسي لأنه ملتزم بمقاطعة البضائع الفرنسية نصرة لدينه الحنيف! مع انه يعمل في دولة وفي شركة تستثمر المليارات في فرنسا، وهي التي تدير فريق ميسي وهي التي تصنع له قميصه، بل وهي التي ستربح من جراء بيع القمصان!تعد إجابة أبو تريكة مثالا حيا على تناقض العقلية الإسلامية وابتعادها تماما عن الواقع لتعيش في عالمها الخاص الذي تديره العواطف والانفعالات الغريزية.أبو تريكة بما يملكه في رصيده من جولات وخبرات جناها من جراء عمله مع فريقه ومنتخبه الذي لف القارات الخمس، هو شخصية قيادية ليس بالضرورة أن يكون مثقفا ولكنه يجب أن يكون واعيا ومنفتحا أكثر من أغلب اقرانه المسلمين، لكن ما اكتشفناه أنه لا يختلف عن أبسط ستيني مصري يلبس قلنسوة الصلاة وجلباب ابيضا وقبقابا خشبيا ويدعي على الكفار كل ظهر جمعة، ويستمتع باقي الأسبوع بمنتجاتهم من موبايل إلى نت إلى كومبيوتر، مرورا بكل ما تلمسه يداه حتى يستلقي آخر النهار.هذا التناقض الغريب سببه الوسواس الذي يزرعه الإسلام في عقل كل مسلم، بأنه أفضل من غيره والله قد اختاره ليتحدث بلسانه وبالتالي كل ما ينتجه الآخر قد سرقه من كتابه، ويبقى ينتظر اليوم الذي يحكم فيه العالم ويفتح مدنها كما فتح رسوله مكة ويكسر غرورهم الناشز كما كسر رسوله الأصنام، ويرمق نساءهم الجميلات بنظرة المنتصر

المؤمن.هذا باختصار مايدور كل يوم في عقل أغلبية المسلمين، من أبسط طفل إلى محمد أبو تريكة ،وهذا سبب تخلف شعوبهم عن باقي أمم الدنيا.

About أسامة حبيب

أسامة حبيب تاريخ الميلاد :27/7/1982 إجازة في بناء السفن من جامعة اللاذقية لاجئ في تركيا من عام 2013 ناشط ليبرالي
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.