تلوث الهواء إلى جانب فيروس كورونا يخنقان المدن الإيرانية الكبرى

تلوث الهواء إلى جانب فيروس كورونا يخنقان المدن الإيرانية الكبرى


ما هو السبب الرئيسي للتلوث؟

مراسل القناة الخامسة لتلفزيون النظام – 3 يناير/ كانون الثاني 2021

منذ أيام خنق تلوث الهواء العاصمة طهران بالإضافة إلى كورونا

مواطن: هذا فظيع جدا، لا يمكن للمرء التنفس على الإطلاق

مواطن: لبستُ كمامتين واحد للهواء وواحد لكورونا

بينما تركوا الناس عند مذبح كورونا والجزيئات الخطيرة للمازوت، لا يزال المقصّر والمذنب الرئيسي مختبئا.

المراسل: النقل يتشكل من 10٪ دراجات نارية، 14٪ سيارات ركاب، 15.7٪ شاحنات، 4٪ ديزل حافلات صغيرة تستخدم الديزل و 5.7٪ باصات ماعدا حافلات شركة النقل العام

في مقابلة مع إحدى وسائل الإعلام الحكومية، أكد عيسى كلانتري، على استهلاك الوقود الخطير الذي أمر به المدعي العام، وتحدث عن التضحية بصحة الناس من أجل أمن النظام:

صحيفة همدلي – 3 يناير 2021 (عيسى كلانتري، رئيس منظمة حماية البيئة الحكومية)

أصدر نائب المدعي العام تعميما للمحافظات حتى لا يستطيع أحد منع حرق المازوت.

هذا يعني أن الشخص الذي يتعين عليه فرض قانون الهواء النظيف قد توصل إلى استنتاج أمني مفاده أنه يجب حرق المازوت.

حسيني ميلاني – عضو مجلس إدارة مجلس المدينة – 3 يناير2021:

هناك مدع عام مؤيد وحامي لقانون الهواء النظيف، والضمان التنفيذي على القضاء

لكن هذا ليس كل الكارثة. كتبت إحدى وسائل الإعلام الحكومية:

كان بهرام نجاد قد قال بما أن طاقة المصافي ممتلئة بالمازوت ولا يوجد مشتري بسبب العقوبات، علينا حرق المازوت في المدن. بالطبع، هو نفسه قال إن هذا سيزيد من معدل وفيات كورونا بما يصل إلى 6 أضعاف. ليس من الواضح سبب استخدام رئتي المواطنين كمستودعات للمازوت بدلاً من إنشاء مستودعات جديدة.

مراسل القناة الخامسة لتلفزيون النظام – 3 يناير/كانون الثاني 2021:

الآلاف من الصناعات الكبيرة والصغيرة ومحطات الطاقة تستخدم أنواع الوقود المختلفة في المدينة وحولها هي الأسباب الرئيسية لتلوث الهواء في طهران.

بالعصيان والانتفاضة ضد وباء الولي الفقيه الذي يضحي بأرواح وممتلكات الشعب من أجل أمنه، سنستعيد الهواء النقي والأجواء الحرة إلى الوطن.

قالت السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية، إن نظام الملالي اللاإنساني يهدر ثروات الشعب الإيراني على مشاريع نووية وصاروخية وتصدير الإرهاب من ناحية، ومن ناحية أخرى، فإنه يجلب الموت للمواطنين باستهلاك المازوت. الشيء الوحيد الذي يهتم به الملالي الحاكمون هو بقاء نظام ولاية الفقيه المشؤوم. بالنسبة لهم، فإن حياة المواطنين وصحتهم ورفاههم لا قيمة لها. طالما هذا النظام قائم على السلطة، فلن تكون هناك محاولة لشراء اللقاحات، ول

About حسن محمودي

منظمة مجاهدي خلق الايرانية, ناشط و معارض ايراني
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.