تفسيرنا لبالون الاختبار الذي اطلقته المخابرات الروسية عبر مهدي دخل الله عن قرب السلام بين النظام السوري و #اسرائيل

طلال عبدالله الخوري 13\9\2020 © مفكر حر

لقد ذكرت سابقا بالعديد من المقالات بان هدف بوتين في سوريا هو اثبات بانه دولة عظمى له مصالح بالعالم يجب ان تحترم والهدف الثاني هو استخدام سوريا وابقائها كجبهة ساخنة يرسل من خلالها الرسائل للغرب حيث قلت سابقا “المخابرات الروسية لا تسمح للاسد بتوقيع اتفاق سلام مع اسرائيل, لانها تريد ان تبقى جبهة الجولان حامية من اجل هدفين: الاول ارسال رسائل للغرب واميركا عبر جبهة الجولان… والثاني تجريب الاسلحة الروسية الحديثة على الشعب السوري (اي استخدامهم كفئران تجارب) وذلك من خلال افتعال حروب من خلال جبهة الجولان كما حصل في حرب تشرين وحرب لبنان والحرب الحالية…. وطالما ان روسيا بحاجة لهذا لن يعطوا الاوامر للاسد بتوقيع اتقاق سلام مع اسرائيل”
تفسيري لكلام عميل المخابرات الروسية والسورية وزير الاعلام بنظام الاسد ” مهدي دخل الله” بلقائه على وسائل اعلام النظام, عن انه قريبا سيعقد النظام السوري اتفاقية سلام مع اسرائيل .. ” باتفاق اميركي روسي “… بأنه بالون اختبار وجهته المخابرات الروسية للمخابرات الاميركية والاسرائيلية, لكي ترى ما هو رد فعلها؟ وماذا سيقدمون لها مقابل هذا؟ والاكثر من هذا سيكسبون الكثير من الوقت لاجراء المقاوضات للعمل على ابقاء الاسد كامر واقع ؟؟؟ ولكن كما قلت سابقا انا لا اصدق بان المخابرات الروسية ستسمح للنظام بهذا في نهاية الامر, لانه يتعارض مع طموح بوتين بان يصبح ند لاميركا, فهو استثمر في سوريا ترليونات الدولارات وفقد الكثير من جنوده من اجل ابقاء سوريا وشعبها كحديقة خلفية لسياساته.
الان, ما هو رد المخابرات الاميركية والروسية على بالون الاختبار هذا؟

برأيي الشخصي لن يشتروه بقشرة بصلة, لانهم اذكى من ان يمر عليهم مثل هذا البالون الاختبار الفاقع.. لان لو كانت روسيا جادة باقامة اتفاق سلام بين سوريا واسرائيل فستسحب كل جنودها من سوريا وتتخلى عن حلمها بان تكون دولة عظمى ندية لاميركا.. ولم ارصد شخصيا اي دليل ملموس على الارض يشير الى ان بوتين تخلى عن احلامه المريضة, لذلك كان جوابي سهلا وبكل ثقة بالنفس على انه مجرد بالون اختبار.
ملاحظة اخيرة: سترون بالصحافة الاف المقالات من انصاف المثقفين السوريين يحللون بها اتفاق السلام بين سوريا واسرائيل بناء على بالون دخل الله ولكنهم كلهم عملاء مأجورين للمخابرات الروسية والسورية حقهم قشرة بصلة.

About طلال عبدالله الخوري

كاتب سوري مهتم بالحقوق المدنية للاقليات جعل من العلمانية, وحقوق الانسان, وتبني الاقتصاد التنافسي الحر هدف له يريد تحقيقه بوطنه سوريا. مهتم أيضابالاقتصاد والسياسة والتاريخ. دكتوراة :الرياضيات والالغوريثمات للتعرف على المعلومات بالصور الطبية ماستر : بالبرمجيات وقواعد المعطيات باكلريوس : هندسة الكترونية
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to تفسيرنا لبالون الاختبار الذي اطلقته المخابرات الروسية عبر مهدي دخل الله عن قرب السلام بين النظام السوري و #اسرائيل

  1. س . السندي says:

    من ألأخر … ؟

    ١: حركة ذكية من بوتين لانقاذ نفسه وأسده من ورطة سوريا قبل الانتخابات الامريكية ، خاصة بعد قرار بعض الدول العربية التطبيع علنا مع اسرائيل كهدية مسبقة للترامب قبل فوزه ؟

    ٢: لقد أدرك الاسد وبوتين بأن وضعهما لن يكون كما قبل الانتخابات ، وأن قدرته على حسم ملف سوريا وحماية أسدها من دون العم سام وإسرائيل وهموخيال ؟

    ٣: وأخيرا
    لقد أمن السيد بوتين بالمثل القائل {اذا جاء الخير فكن أول المسرعين ٱليه ، وان جاءك الشر فكن أول الهاربين منهم} لذا قرر عدم النوم بالقبور ورؤية الاحلام المزعجة فهل سيفلح ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.