تغريدات القرضاوي

بابكر فيصل

في العشرين من شهر ديسمبر الماضي كتب يوسف القرضاوي تغريدة عبر موقع “تويتر” ينتقد فيها أوضاع المسلمين بسبب ابتعادهم عن التفكير، أي غياب العقل، مستشهدا بمقولة للفيلسوف الفرنسي ديكارت: من قبل قال ديكارت: “أنا أفكر.. إذن أنا موجود.. وإني (والكلام هنا للقرضاوي) أخشى أن يقول فينا قائل: أنتم غير موجودين لأنكم لا تفكرون”.

وفي اليوم التالي كتب القرضاوي تغريدة عبر نفس موقع التواصل الاجتماعي يسخر فيها من مخالفي تيار الإسلام السياسي ويتهمهم بموالاة الغرب: “يوم تتحرك الريح في اتجاه الإسلام ـ إن شاء الله ـ سنرى عبيد الغرب وقد خلعوا “البرنيطة” الغربية ولبسوا “العمامة” الإسلامية، وراحوا يملؤون أنهار الصحف بتمجيد الإسلام وأدب الإسلام”.

لا شك أن التغريدتين أعلاه تنطويان على تناقض جوهري يعكس حالة الإضطراب الفكري التي يعاني منها تيار الإسلام السياسي الذي يُعتبر القرضاوي عرَّابه الأكبر في هذه المرحلة التاريخية، ويتمثل التضارب في اعترافه بغياب العقل الإسلامي بسبب الابتعاد عن التفكير وفي ذات الوقت قوله إن الريح ستتحرك في اتجاه الإسلام أي سيعود إلى حقل الريادة والتفوق الحضاري مثلما كان الحال في العصور الوسيطة!

معلوم أن الحضارة الإسلامية بلغت قمة توهجها في القرن الثالث الهجري (التاسع الميلادي)، أبان فترة حكم الخليفة العباسي المأمون الذي أنشأ “بيت الحكمة” ليُعنى بالترجمة والانفتاح على علوم ومعارف الأمم السابقة، ثم بدأت تلك الحضارة في التدهور والتراجع التدريجي مع تولي الخليفة المتوكل الحكم حيث قام بقفل باب الاجتهاد وهو الأمر الذي اكتمل مع ظهور “البيان القادري” (408 هجرية) مما أدى لأفول تلك الحضارة في القرن السابع الهجري (الثالث عشر الميلادي).

قد مثلت عمليتا “الترجمة والاجتهاد” عصب النهوض الحضاري الإسلامي حيث تمت ترجمة كتب الفلسفة اليونانية والفارسية والهندية مما ساعد على توليد العلوم التجريبية حيث برزت أسماء العلماء الكبار مثل “أبي الكيمياء” جابر بن حيان، والفيلسوف أبو بكر الرازي الذي ترجمت أوروبا كتبه الأساسية في الطب للغة اللاتينية، كما برز أيضاً أعظم شارحي أرسطو، أبو الوليد بن رشد، الذي شرح أسس منهج “الاستقراء والملاحظة” الذي بُنيت عليه العلوم الحديثة و ظلت كتبه تُدرَّس في أوروبا حتى القرن السادس عشر، فضلا عن أسماء أخرى عديدة منها الفارابي و الكندي وابن سينا وغيرهم.

أما الاجتهاد فقد تجلت أبرز صوره عند الفلاسفة المتكلمين (وأبرزهم المعتزلة) الذين رفعوا من شأن “العقل” في مقابل “النقل”، وأكدوا على حرية الإرادة الإنسانية وقدرتها على الفعل. وقد أفضى إغلاق باب الاجتهاد إلى تراجع دور العقل واكتفاء المدارس الفكرية باجترار المقولات الفقهية الجامدة وسيادة نهج التقليد، كما تم احتقار الفلسفة وتحريم الاشتغال بها ووضعت كتبها في مرتبة واحدة مع كتب التنجيم والشعوذة، فكانت النتيجة الحتمية هى دخول الحضارة الإسلامية طور الغيبوبة.

قد سار تيار الإسلام السياسي الذي ينتمي إليه القرضاوي وجماعته (الإخوان المسلمون) على ذات الطريق الذي اختطته مدارس الإنغلاق الفكري التي أحرقت كتب ابن رشد وأشهرت سيف التكفير في وجه كل من يُعمل عقله ويطرح اجتهادا يهدف لإخراج المسلمين من وهدتهم الحضارية، ودوننا ما حدث للكثيرين في زماننا الحاضر، فرج فودة ونصر حامد أبوزيد ومحمود محمد طه وغيرهم.. فلماذا إذن يتحسر القرضاوي على غياب التفكير في العالم الإسلامي وهو وجماعته يقفون سدا منيعا أمام إعمال العقل؟

عندما يقول القرضاوي “أخشى أن يقول فينا قائل أنتم غير موجودين لأنكم لا تفكرون”، فهو إنما يؤكد حقيقة ماثلة تشهد عليها أحوال المسلمين، حيث تنتشر الخرافة ويغيب العقل ويسيطر على المشهد ضربٌ من الفكر لا يعرف معنى التاريخ وينشد تحقيق المستقبل في دهاليز الماضي السحيق، ولذا ظلت المجتمعات الإسلامية تقبع في ذيل الأمم على كافة الأصعدة، فهي تستهلك كل شيء ينتجه الآخرون.. من الإبرة وحتى الطائرة، وهي غائبة تماما عن الحضور والريادة في حقول العلم والمعرفة والإبداع والاختراع.

ودوننا المثال الساطع الذي يشهده العالم اليوم والمتمثل في انتشار وباء “كوفيد – 19”, فحيثما وليت وجهك لا تجد لقاحا فعالا واحدا ضد الوباء تم انتاجه في دولة إسلامية، كل مجتمعات المسلمين تتطلع للعقول في الغرب (الولايات المتحدة، بريطانيا) والشرق (الصين) لإنتاج اللقاحات حتى تقوم شعوبنا باستهلاكها، بينما الدكتور القرضاوي وجماعته مشغولون بحلم العودة لدولة الخلافة وأستاذية العالم، فتأمل!

تحدثنا حقائق التاريخ أن المسلمين كانوا أول من أنشأ المستشفيات ووضعوا نظاما لإدارتها عندما كان العقل الإسلامي متوهجا ومتحررا، فبينما ظهر أول مستشفى إسلامي في القرن الثامن الميلادي، كانت أمام أوروبا خمسة قرون لتعرف أول مستشفى وذلك في القرن الثالث عشر في عصر لويس التاسع، بعد عودته من الحروب الصليبية في بلاد الشرق.

من ناحية أخرى، كيف “تتحرك الريح في اتجاه الإسلام” كما يقول القرضاوي بينما مجتمعات المسلمين تعيش حالة من الغيبوبة الفكرية والعقلية منذ عدة قرون؟ الريح لا تتحرك في اتجاه أي حضارة إلا بعد أن تجد من الأسباب ما يدفعها ويحفزها على المسير، ويأتي في مقدمة تلك الأسباب الانفتاح والتواصل مع الحضارات الحية ونقل العلوم والمعرفة وأدواتها فضلا عن إطلاق حرية التفكير والإبداع.

إن سكان العالم العربي الذين يبلغ عددهم حوالى 300 مليون نسمة لا يترجمون سنويا أكثر من 500 كتاب (معظمها في الآداب وليس العلوم)، بينما تترجم إسبانيا التي يبلغ عدد سكانها حوالى 38 مليون نسمة 10 آلاف عنوان سنويا، أما إسرائيل التي يبلغ عدد سكانها حوالى 9 مليون نسمة، فتترجم حوالي 15000 كتاب سنويا.

أما إذا كان المقصود بتحرك الريح في اتجاه الإسلام هو انتشار وتسيُّد آيدولوجيا الإسلام السياسي بمختلف أطيافها، فحسبنا أننا شهدنا أمثلة ساطعة لذلك في دولة طالبان التي أبدعت في رجم الجوعى و الفقراء والأميين بجانب تجريم الفنون و تحريم تعليم البنات، وكذلك رأيناها في خلافة داعش التي كانت تتباهى بمناظر قطع الرقاب وبيع وشراء السبايا في أسواق النخاسة، كما عايشناها في دولة الإخوان المسلمين بالسودان والتي أبهرت العالم بنموذج متقدم من نماذج ممارسة القمع والكبت والتشريد والفساد!

إذا أراد المسلمون أن تتحرك الريح في اتجاههم فيتوجب عليهم العمل على تحقيق أشراط ذلك التحرك والتي يأتي في مقدمتها استعادة دور العقل في ريادة عملية النهضة العلمية والحضارية إلى جانب الانفتاح على العصر بما يعنيه ذلك من ضرورة إدراك استحالة أن تكون صورة المستقبل نسخة مكرورة من نموذج مكتمل تحقق في الماضي، وأن التاريخ يتجه إلى الأمام في مسيرة متطورة لا تنشد مثالها الأعلى فيما تم إنجازه سلفا بل تتطلع إلى نماذج متجددة ومتغيرة على الدوام.

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

1 Response to تغريدات القرضاوي

  1. سيباويه العراقي says:

    ان المتابع لمقولات القرضاوي وامثاله يجب ان يكون عديم العقل فقط ليستوعب افكارهم. ان في القران اخطاء كبيره تعد بالالاف انما بعض الاخطاء اللغويه الواضحه. كقول القران …. غير ناظرين انائه بدل اناثه، وكقوله جاؤوا اباهم عشاء يبكون بدل.. غشا يبكون.. ، هذه الامثله البسيطه لم يجرؤ احد على تغيير الخطآ البسيط فكيف سيفكرون ويبنجحون ويبدعون انه امل ابليس فقط.، ولن يكون هناك عقل او تفكير اسلامي الا ان اصبح لعمود الخيمه دماغ يفكر ويستقرىء

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.