تعلق قلبي بطفلة عربية .. تنعم في الديباج والحليَ والحلل

تعلق قلبي بطفلة عربية .. تنعم في الديباج والحليَ والحلل
لها مقلة لو انها نظرت بها .. إلى راهب قد صام لله وابتهل
لأصبح مفتونا معنى بحبها .. كأن لم يصم لله يوما ولم يصل
ولي ولها في الناس قول وسمعة .. ولي ولها في كل ناحية مثل
ولا لاء لها إلا لآلىء لابث .. ولا لاء لها إلا لآلىء من رحل
فكم كم وكم كم ثم كم كم وكم .. قطعت الفيافي والمهامة لم أبل
وكاف وكفكاف وكفي بكفها .. وكاف كفوف الودق من كفها انهمل
فلو لو ولو لو ثم لو لو ولو لو .. دنا دار سلمى كنت اول من وصل
وفي في وفي في ثم في في وفي في .. وفي وجنتي سلمى اقبل لم امل
حجازية العينين مكية الحشى .. عراقية الاطراف رومية الكفل


تهامية الابدان عبسية اللمى .. خزاعية الاسنان درية القبل
ألاعبها الشطرنج خيلي ترادفت .. ورخي عليها دار بالشاه بالعجل
وقد كان لعبي كل دست بقبلة .. أقبل ثغرا كالهلال إذا اهل
فقبلتها تسع وتسعين قبلة .. وواحدة أخرى وكنت على عجل
وعانقتها حتى تقطع عقدها .. وحتى لالىء العقد من جيدها انفصل
كأن لآلىء العقد لما تناثرت .. ضياء مصابيح تطايرمن شعل
شعر الشاعر العربي: امرؤ القيس ..

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.