تعقيب على حوار من عفرين إلى دهوك

الشاعر عصمت شاهين دوسكي

تعقيب على حوار من عفرين إلى دهوك
الحوار الذي دار بين الأدبية السورية أمينة عفرين
والأديب الشاعر عصمت شاهين دوسكي

بقلم: أنيس ميرو – زاخو

تبقى الحوارات عوالم من التجارب والأفكار التي تمر ومرت بحياة الأدباء والعلماء وقيمة إنسانية تجسد تفاصيل من المواقف التي علينا الوقوف عندها وتأملها والاستفادة منها إذ تعتبر عبرة تاريخية وومضة تشرق في دهاليز العتمة المجتمعية والحوار مع الأديب عصمت دوسكي متعة فكرية وحسية حيث البساطة والنقاء وتناغم في المواقف والأفكار والفطرة الحكيمة في الطرح والتأويل الحوار بتفاصيله شيق و لمن فاته أن يعيد قراءته لما تضمن من أفكار راقية و حضارية لكن لمن نكتب!!
إذا ما كانت الجهات المختصة لا تتابع بل إن جل اهتماماتهم بأمور نفاقية بعيدة عن الأدب و مسيرته التي لولاها لما توثقت كل جوانب النضال وتاريخ الشعوب عبر الزمن ومن ضمنهم شعبنا الكوردي غالبية الأسئلة و الأجوبة تندرج في الجانب التنويري للأديب نفسه ومن يتابع كتاباته الأدبية و يطلع على قصائده الشعرية سوف يكون فكرة واضحة عنه و فكره النير بجانب المرأة سواء كانت ربة بيت أو أخت وصديقة وحبيبة ، لقد عاصر كل الجوانب في المجتمع العراقي سواء في بغداد والموصل أو في مدن إقليم كوردستان العراق مما أدى إلى تراكم الخبرة وصقلها وطرحها بشكل شعري مميز في الأسلوب فهو يكتب للجميع للشعب .


إن الآثار الاقتصادية والسياسية في بلاد ما بين النهرين كانت سبب تصرف الحاكم وردع من المجتمع الدولي لتحجيم قدراته الاقتصادية للعدوان محليا و ودوليا وما آلت إليه من ضعف وجهل وفساد وتدهور في أركانه ، الإجابة أصابت الوضع الراهن في غالبية الدول العربية والمحيطة بها و تكريس الميزانيات لهذه الدول للجانب العسكري وللتسليح وغالبية شعوب هذه الدول تعاني من الفقر إن الأحداث المأساوية التي عمت دول المنطقة قد كانت سلبية تجاه الجانب الأدبي و الأدباء بصورة عامة بل تم تهميشهم وبأسف شديد أقول إن اغلبهم أدركهم الفقر والمرض وحتى إن قسما منهم طردوا من بلدانهم أو تم تصفيتهم في دولهم عبر الاغتيالات المنتظمة أو اللا مبالاة بهم وعدم دعمهم ثقافيا واجتماعيا مع الأسف الشديد بتنا نتمنى الأيام الخوالي للمهرجانات والأمسيات الثقافية في غالبية الدول العربية في الماضي حاليا اغلب الأدباء لديهم مخطوطات مركونة على الرفوف لا يمتلكون كلفة الطبع والنشر حتى جمهور القراء تضاءل بصورة كبيرة قد لا تصدق لكون الإنسان ينحاز للجانب الحياتي و المعاشي قبل بحثه عن الأدب وإن اغلب الحكومات قد جعلت الجانب الأدبي غير منظور في برامجهم بل يتم تخصيص أموال رهيبة للنفاق الإعلامي وماكنة الإعلام المزيف للحقائق، احيي الأدبية السورية أمينة عفرين لهذا الحوار الفكري الذي تطرق إلى جوانب عديدة من عمق التجارب والواقع ومثل هذه الحوارات نادرة وقيمة ولهذا وقفنا قليلا معها. ومن الحوار هذه السطور .
* الحنين لحضن وطن يحمي أجسادنا وأحلامنا .
* على الشاعر الحقيقي أن يقدم شهادته الشعرية العصرية .
* الكتاب وسيلة مهمة لتنمية ثقافة الإنسان .
* المرأة الكردية رغم التحرر وحصولها على المناصب السياسية والاجتماعية والثقافية والإدارية ما زالت متمسكة بالأصالة والمبادئ الأخلاقية .
* الاهتمام بالأدباء والمفكرين والعلماء شأن الدولة حضاريا .
* يلعب الإعلام دورا فكريا وثقافيا مهما .
* الأمة التي لا تقرأ لا تنتظر منها أن تبني حضارة

*******************
الحوار منشور في صفحة الأديب عصمت شاهين دوسكي . لمن يريد قراءة الحوار
من عفرين إلى دهوك حوار مع الشاعر عصمت شاهين دوسسكي

About عصمت شاهين دو سكي

- مواليد 3 / 2 / 1963 دهوك كردستان العراق - بدأ بكتابة الشعر في الثامنة عشر من العمر ، وفي نفس العام نشرت قصائده في الصحف والمجلات العراقية والعربية . - عمل في جريدة العراق ، في القسم الثقافي الكردي نشر خلال هذه الفترة قصائد باللغة الكردية في صحيفة هاو كارى ،وملحق جريدة العراق وغيرها . - أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في مدينة الموصل - حاصل على شهادة المعهد التقني ، قسم المحاسبة - الموصل - شارك في مهرجانات شعرية عديدة في العراق - حصل على عدة شهادات تقديرية للتميز والإبداع من مؤسسات أدبية ومنها شهادة تقدير وإبداع من صحيفة الفكر للثقافة والإعلام ، وشهادة إبداع من مصر في المسابقة الدولية لمؤسسة القلم الحر التي اشترك فيها (5445) لفوزه بالمرتبة الثانية في شعر الفصحى ، وصحيفة جنة الإبداع ، ومن مهرجان اليوم العالمي للمرأة المقام في فلسطين " أيتها السمراء " وغيرها . - حصلت قصيدته ( الظمأ الكبير ) على المرتبة الأولى في المسابقة السنوية التي أقامتها إدارة المعهد التقني بإشراف أساتذة كبار في الشأن الأدبي . - فاز بالمرتبة الثانية لشعر الفصحى في المهرجان الدولي " القلم الحر – المسابقة الخامسة " المقامة في مصر " . - حصل على درع السلام من منظمة أثر للحقوق الإنسانية ، للجهود الإنسانية من أجل السلام وحقوق الإنسان .في أربيل 2017 م - حصل على شهادة تقديرية من سفير السلام وحقوق الإنسان الدكتور عيسى الجراح للمواقف النبيلة والسعي لترسيخ مبادئ المجتمع المدني في مجال السلام وحقوق الإنسان أربيل 2017 م - حصل على درع السلام من اللجنة الدولية للعلاقات الدبلوماسية وحقوق الإنسان للجهود الإنسانية من أجل السلام وحقوق الإنسان . أربيل 2017 م . - عدة لقاءات ثقافية مع سفيرة الإعلام فداء خوجة في راديو وار 2017 م . - أقامت له مديرية الثقافة والإعلام في دهوك أمسية أدبية عن روايته " الإرهاب ودمار الحدباء " في قاعة كاليري 2017 م - تنشر مقالاته وقصائده في الصحف والمجلات المحلية والعربية والعالمية . - غنت المطربة الأكاديمية المغربية الأصيلة " سلوى الشودري " إحدى قصائده " أحلام حيارى " . وصور فيديو كليب باشتراك فني عراقي ومغربي وأمريكي ،وعرض على عدة قنوات مرئية وسمعية وصحفية . - كتب مقالات عديدة عن شعراء وأدباء الأدب الكردي - كتب مقالات عديدة عن شعراء وأدباء المغرب - كتب مقالات عديدة عن شعراء نمسا ، (( تنتظر من يتبنى هذا الأثر الأدبي الكردي والمغربي والنمساوي للطبع . )) . - كتب الكثير من الأدباء والنقاد حول تجربته الشعرية ومنهم الدكتور أمين موسى ، الدكتورة نوى حسن من مصر الأديب محمد بدري، الأديب والصحفي والمذيع جمال برواري الأديب شعبان مزيري الأستاذة المغربية وفاء المرابط الأستاذة التونسية هندة العكرمي والأستاذة المغربية وفاء الحيس وغيرهم . - عضو إتحاد الأدباء والكتاب في العراق . - مستشار الأمين العام لشبكة الأخاء للسلام وحقوق الإنسان للشؤون الثقافية . - صدر للشاعر • مجموعة شعرية بعنوان ( وستبقى العيون تسافر ) عام 1989 بغداد . • ديوان شعر بعنوان ( بحر الغربة ) بإشراف من الأستاذة المغربية وفاء المرابط عام 1999 في القطر المغربي ، طنجة ، مطبعة سيليكي أخوان . • كتاب (عيون من الأدب الكردي المعاصر) ، مجموعة مقالات أدبية نقدية ،عن دار الثقافة والنشر الكردية عام 2000 بغداد . • كتاب ( نوارس الوفاء ) مجموعة مقالات أدبية نقدية عن روائع الأدب الكردي المعاصر – دار الثقافة والنشر الكردية عام 2002 م . • ديوان شعر بعنوان ( حياة في عيون مغتربة ) بإشراف خاص من الأستاذة التونسية هندة العكرمي – مطبعة المتن – الإيداع 782 لسنة 2017 م بغداد . • رواية " الإرهاب ودمار الحدباء " مطبعة محافظة دهوك ، الإيداع العام في مكتبة البدرخانيين العام 2184 لسنة 2017 م . • كتب أدبية نقدية معدة للطبع : • اغتراب واقتراب – عن الأدب الكردي المعاصر . • فرحة السلام – عن الشعر الكلاسيكي الكردي . • سندباد القصيدة الكورية في المهجر ، بدل رفو • إيقاعات وألوان – عن الأدب والفن المغربي . • جزيرة العشق – عن الشعر النمساوي . • جمال الرؤيا – عن الشعر النمساوي . • الرؤيا الإبراهيمية – شاعر القضية الآشورية إبراهيم يلدا. • كتب شعرية معدة للطبع : • ديوان شعر – أجمل النساء • ديوان شعر - حورية البحر • ديوان شعر – أحلام حيارى • وكتب أخرى تحتاج إلى المؤسسات الثقافية المعنية ومن يهتم بالأدب والشعر لترى هذه الكتب النور في حياتي .
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.