تعفيفا للمرأة المطلقة من السقوط الأخلاقي والسقوط الديني في الحرام.. يروّج المحامي الأزهري لتعدد الزوجات ؟؟؟؟

الكاتبة الفلسطينية أحلام أكرم

في مجتمعات مأزومة أعياها الفقر والتخلف, تعيش أغلبية المجتمعات العربية .. في بيئة ديكتاتورية ظالمه.. ما بين إستبداد سياسي وإستبداد ديني وإستبداد مجتمعي . وتحت إدعاء ظاهرتي النقاء والتقوى والفضيلة .. تُجذر لمجتمعات مُغلقة .. في علاقات غير صحية نفسيا للفرد وللمجتمع. ولا تسمح بأي شكل من أشكال الحريات الفردية لأنها مرتبطة إرتباطا وثيقا بين البيئة والسلوك الفردي .. يقف الخطاب الديني حارسا لكل أشكال القمع بإسم الدين .. جميعها لا تُبشّر بأي تطور أو تغيير حتى وإن كان لصالح الفرد والمجتمع …
تحت غطاء “تغيير ثقافة المجتمع الذي يعتبره الدكتور المحامي أحمد كريمة، ضرورة ملحة للحد من المشاكل الزوجية ,, يدعو أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر لتسهيل أقسى أنواع العنف على صحة المرأة النفسية في تعدد الزوجات .. خوفا وتعفيفا للمرأة المطلقة من السقوط الأخلاقي والسقوط الديني في الحرام .. ولكن هل مثل هذا الزواج سيعمل على الحد من المشاكل الزوجية أم سيُفاقمها ؟؟؟؟
ختم المحامي إعلانه.. بإعطاء ترويجه قدسية دينية بالقول: “قال القاضي ابي مسعود : من كانت له زوجة واحدة لا يصلح للقضاء ولا الفصل بين الناس، قال ابن حيان التوحيدي : أدركت قوما لا يُجلسون بينهم من كانت له زوجة واحدة يحسبونهم من صغار الناس” .
سيدي القارىء
لا يتوقف فقهاء الدين ومواليهم عن إستعمال الدين وتوظيف الدين وترويج لكل ما من شأنه الحط من قيمة المرأة .. ومن التدهور الأخلاقي للرجل.. وخلق مجتمع قاصر ملىء بالإلتباس الفقهي والديني مريض بإزدواجية تبرر للرجل كل شيء وتُسلّع المرأة من خلال الإبتزاز في الرغبات الجنسية؟؟ وخلق غيرة تشتعل نارها بإستمرار في عقل المرأة ..
زواج البارت تايم الذي يُنادي به المحامي الأزهري .. آخر صيحات الموضة الدينية والإنجراف وراء الغرائز الذكورية .. ولكن تحت غطاء القدسية.. يحيط تعدد الزوجات بهالة مقدسة .. تُنادي بالمشاركة الإنسانية بين النساء تحت تبرير حق المرأة المحرومة كالأرملة والمُطلقة في العلاقة الجنسية .. متناسيا كليا مشاعر المرأة من أي علاقة جنسية أخرى لزوجها ؟؟
مبادرة الزواج الثلاثي التي يحاول تدشينها، للم شمل المطلقات، يدّعي بأن الهدف منها القضاء على ظاهرة الانفصال، مؤكدًا أنها جائزة شرعًا. لأنها مستوفاه الشروط والأركان في عقد الزواج المتمثله في الرضا بين الطرفين، والإشهاد، وتسمية الصداق أو المهر، و”إن المرأة إذا ارتضت أن تكون زوجة ثانية وارتضت ألا يوفر لها الزوج سكنًا أو لا يبات لديها، ففي هذه الحالة الزواج مباح، وهو ليس بزواج متعة لأن زواج المتعة مشروط بإنتهاء العقد .. ولكن ماذا عن إشتراط الزوجة الأولى في عقد الزواج بعدم زواجه من أخرى ؟؟؟؟ بالتأكيد سيقول كما يقول كل الفقهاء .. ليس من حقها تحريم المباح ؟؟؟؟؟؟

التبرير مماثل لما يقوم به فقهاء الدين حتى في الدول المضيفة .. حين يدّعوا بأن تعدد الزوجات أفضل من تعدد العشيقات لأن التعدد مُباح من الخالق عز وجل .. وبهذا تصبح المتعة الجنسية حلال للطرفين ؟؟؟ بإضافة ورقة مُقدسة .. سؤالي للأستاذ المحامي أحمد كريمة .. المساواة مبدأ ديني أساسي.. ومن هذا المنطلق وعليه فما رأيك بتعدد الأزواج للمرأة ؟؟؟؟ الفتاوي والتبريرات أصبحت سَلطة شهية للرجل المسلم.. ولتذهب مشاعر المرأة إلى الجحيم ….

أحلام أكرم

About أحلام اكرم

كاتبة فلسطينية تهتم بحقوق الانسان منظمة بصيرة للحقوق الإنسانية سعدت كثيرا حين وجدت مقالاتي منشورة على منبر المفكر الحر .. ولكن ما أود أن ألفت إنتباه المرحرر والقراء وللصدق فقط بانني وإن كنت أعتشق مصر وأكن الكثير من الحب والإحترام لمصر ولشعبها الكرام .. ولكني لا ولن أتنكر لأصولي الفلسطينية .. فأنا من أصل فلسطيني .. درست وتخرّجت من جامعة الإسكندرية .. وإن ندمت على شيء فهو عدم معرفتي أو علمي بما تحمله الإسكندرية من تاريخ عريق قرأت عنه في كتب الأستاذ يوسف زيدان .. أعيش منذ سنوات كثيره في لندن .. فيها تعلمت الحب .. والإنسانية والحياة .. ولكني لم أغلق عيني وأذني عن رؤية الجوانب السلبية أيضا في الثقافة الغربية .. وبكن تحرري وتحريري من العبودية التي شلّت تفكيري لزمن طويل .. هو الأساس الذي ثني على الكتابة علّني أستطيع هدم الحواجز بيننا كبشر .. وهي الحواجز التي إخترقتها حين إستعدت إنسانيتي وأصبحت إنسانة لا تؤمن بالحواجز المصطنعه .. وأروّج للحقوق العالمية للمرأة .. مع شكري العميق للمفكر الحر .. وتقديري للقراء ..
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.