تعريف كتاب “تهديد بالطائرات المسيرة التابعة حرس النظام الإيراني”

تحالف بين الصين وايران ضد امريكا

نشر كتاب “تهديد بالطائرات المسيرة التابعة حرس النظام الإيراني”

الخميس9 من ديسمبر وتزامنا مع الإجتماع الرسمی للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب المنعقد لتمرير مشروع القانون النافذ رقم 6089 تحت عنوان “مشروع قانون تعليق الطائرات الإيرانية المسيرة” المعروف بـ سيدا، وكان مكتب تمثيل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية قد كشف عن كتاب بعنوان/ إيران: تهديد بطائرات مسيرة للحرس التابع للنظام الإيراني العاجز المخادع المستعرض للقوة والمحرض على الحرب، ولقد تم الكشف عن هذا الكتاب قبل شهرين من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيراينة قبل أن يوضع تحت تصرف رئيس وأعضاء لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس الأمريكي.

يعكس هذا الكتاب التفاصيل الوثائقية لتحركات حرس النظام الإيراني وقوات القدس الإرهابية لصناعة طائرات مسيرة يستخدمها النظام ومرتزقته في المنطقة، وكذلك قواعد تدريب وتجهيز هذه الطائرات المسيرة، واستخدامها في إثارة الإضطرابات والتحريض على الحرب بالمنطقة.

كما كشف مكتب تمثيل المجلس في هذا الكتاب أن نظام الملالي ومن أجل توفير المعدات والمواد اللازمة لصناعة طائرات مسيرة خاصة به لأغراض إرهابية قد قام بتأسيس مجموعة من الشركات ذات الطابع غير العسكري مستخدما إياها بشكل موسع في هذا المجال متحايلا على العقوبات، وكشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عن تفاصيل 15 شركة تعمل في هذا الإطار تحت غطاء مدني.

بعد كشف قامت به المقاومة الإيرانية من خلال مؤتمر صحفي لها عقدته في واشنطن بالسادس من أكتوبر2021 بخصوص ثمانِ مراكز تتعلق بإنتاج وصناعة الطائرات المسيرة، وسبعة مراكز لتخزين طائرات النظام المسيرة والتدريب عليها واستخدمها تحت إشراف حرس النظام وقوات القدس الإرهابية، وقد وضعت وزارة الخزانة الأمريكية عددا من هذه الوكالات ومسؤوليها على قائمة العقوبات الأمريكية بعد ثلاثة أسابيع في تاريخ 29 اكتوبر 2021.

و بعد شهر واحد من ذلك أعلنت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمریکي في 30 نوفمبر2021 عن عقوبات جديدة ستطرحها وتصوت عليها كمشروع قانون من قبل الحزبين ضد نظام الملالي ينص على حظر الطائرات المسيرة إلى جانب جميع أشكال الأسلحة التقليدية المحظورة سابقا، وهذا هو أول قرار من الحزبين لفرض مزيد من العقوبات على الديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران عام 2021، وسيحال مشروع القرار إلى لجنة الشؤون الخارجية للتصويت عليها.

كتب الجنرال جيمس كانوي القائد الرابع والثلاثون لسلاح مشاة البحرية الأمريكية في مقدمة كتاب “إيران: يأتي التهديد بالطائرات المسيرة التابعة لحرس النظام الإيراني العاجز المخادع استعراضا للقوة والتباهي والتحريض على الحرب”، وكتب: إن العالم المتحضر لمدين مرة أخرى لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية لكشفها الستار عن خطط النظام الإيراني العدائية في المنطقة، ويضيف الجنرال كانوي أن التفاصيل الواردة في هذا الكتاب تظهر أن النظام الإيراني قد استثمر بكثافة في مشاريع الطائرات المسيرة.

وكتب السفير روبرت جوزيف نائب وزير الخارجية الأمريكي الأسبق لشؤون الحد من التسلح والأمن الدولي في مقدمة كتاب “إيران: تهديد طائرات الحرس المسيرة”، وكتب يقول: يوضح هذا التقرير ببياناته الدقيقة الموثقة من خلال تضحيات ومخاطرات لأعضاء منظمة مجاهدي خلق داخل إيران يوضح النظام الديكتاتوري الديني الذي يحكم الشعب بالقوة والقمع، أما اليوم فقد أصبح يأس النظام أكثر وضوحا من أي وقت مضى، ويمكن رؤية ذلك بوضوح في الصيحات المتعالية بالإشمئزاز والرفض اليومي للنظام في جميع أنحاء إيران.

About حسن محمودي

منظمة مجاهدي خلق الايرانية, ناشط و معارض ايراني
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.