تصعيد التوتر المصري التركي .

رداً على تواجد القوات التركية في ليبيا والتهديدات لمصر ، فتحت مصر جبهة مواجهات جديدة مع تركيا مقابل حدودها مباشرةً رداً على تهديداتها ب ليبيا ، بان ارسلت مصر ما مجموعه 150 جندياً وضابطاً مدججين باسلحتم ، وصلوا الى مطار حماة العسكري ب 30/07/2020 ، وفي اليوم التالي قسم منهم توجه الى خان العسل بريف حلب الغربي والجزء الاخر بمحيط مدينة سراقب بريف ادلب الجنوتي ، وقد تم ارسال تلك القوات بالتنسيق مع الحكومة السورية وايران ، مما سيفتح جبهة صراع مع تركيا على حدودها كما صرح بذلك الصحفي التركي ( ميتن قوركان ) والصراع جاء رداً على التواجد التركي على الاراضي الليبية . اردوغان صرح بانه لا يرغب في دخول بمواجهة عسكرية مع مصر واشعال الاقليم بصراعات لا يعرف نتائجها ، في حين لازال يرسل بقواته العسكرية المدججة بكافة انواع الاسلحة ، ( وشلايا ) وشراذم المتطرفين القتلة لدعم حكومة فايز السراج ..؟؟، ليجعل له قاعدة عدوان من جهة تهدد محيطها ومن جهة اخرى نهب الثروات الليبية على غرار ما نهبه من ثروات سوريا وشمال العراق والبطش بالاكراد ..؟؟. تواجد القوات المصرية على اراضي سوريا دلالاتها واضحة وجلية بانه مهما بلغت الخلافات بين الاشقاء ، إلا ان المصير واحداً والاتحاد واجب بوقفة اخوية عنوانها القوة امام مواجهة اطماع الغزاة وشلايا همجهم المدربين على الخراب والدمار ..، ف اردوغان ومنذ شباط الماضي بعد الضربة السورية المدعومة من روسيا وذهب جراءها 30 عسكرياً من مختلف الرتب في

الشمال السوري ، لم يستوعب الدرس بتخفيف حدة التوتر بل ، رفع من وتيرة التصعيد وزاد من اعداد قواته العسكرية في المنطقة مع تعزيز دفاعاته الجوية في مدينة ادلب وكثف من نقاط المراقبة على طول حدود المواجهة مع سوريا . روسيا ادانت تصرفات اردوغان واتهمته بتأجيج الاوضاع بارسال مجموعات من القتله والمجرمين الى الداخل السوري مع قواته العسكرية ، مما يجعل الاوضاع في حالة استنفار دائم وانعدام السلم والاستقرار في الاقليم ، والنتيجة هناك ثمن يجب ان يدفعه المسبب للخراب وسفك الدماء والكوارث ولم يرتدع .
ميخائيل حداد
سدني استراليا

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.