تصريح من رئيس لجنة العلاقات الخارجية ل #المجلس_الوطني_الكوردي في #سوريا

المجلس الوطني الكردي في سوريا – ممثلية تركيا

تصريح من رئيس لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكوردي في سوريا
لقاء وفد المجلس الوطني الكردي في سوريا في موسكو مع السيد بوكدانوف نائب وزير الخارجية الروسية في ١٥/٨/٢٠١٩
تحدث الوفد عن الموقف الروسي الإيجابي عن حقوق الكرد في سوريا وخاصة التصريح الأخير لوزير الخارجية الروسي الذي أكد على دعم روسيا لحقوق الكرد في سوريا ، ولكن ما جاء في بيان استانا الأخير يتناقض مع ذلك لذا طلب الوفد فهم حقيقة هذا الالتباس.
كما شرح الوفد باختصار المبادرة الفرنسية وما وصلت إليه.
وتطرق إلى مسألة الاتفاق الأمريكي التركي الأخير حول منطقة آمنة وسأل الجانب الروسي حول موقفه من هذا الاتفاق.
وتم السؤال عما وصلت إليه الجهود بشأن اللجنة الدستورية وطلب الدعم الروسي لدعم الجانب الكردي وحقوق الكرد في هذه العملية.
وطلب الوفد من الجانب الروسي أن تكون هناك اتصالات روسية مع قيادة المجلس في الداخل.
وتم الحديث عن مأساة المدنيين في الحرب الدائرة في إدلب وضرورة تجنب كل ما يزيد هذه المأساة والإسراع بالحل السياسي المرتقب .


الجانب الروسي من جانبه شكرنا على وضعهم بصورة الأوضاع من وجهة نظر المجلس وما وصلت اليه المبادرة الفرنسية، وأكد على أن الموقف الروسي من دعم حقوق الكرد لم يتغير وهو يدعم كل ما يتوصل السوريون بهذا الصدد بالحوار ولكن عندما يصدر بيان مشترك مع قوى أخرى فإن الحل الوسط بين المجتمعين يكون الغالب ولذلك ظهر البيان بهذا الشكل وهذه الصيغة وأشار بأنه شخصيا لم يكن موجودا في استانا والوفد الروسي لم يكن ممثلا بمستوى عال .
اما بشأن المنطقة الآمنة فأشار إلى أن الاتفاق بين طرفين آخرين ولا معلومات كثيرة ودقيقة عنه ولكنهم يؤكدون دوما على سيادة ووحدة الأراضي السورية وكل تدخل خارجي مرفوض . وأشار إلى أن الخشية هي من التغيير الديمغرافي المحتمل نتيجة تطبيق هذا الاتفاق.
اما اللجنة الدستورية فإن ما حصل من تأخير لم يكن من جانب الروس أو حلفائهم بل من الطرف الآخر ولكن سيتم على الاغلب الوصول إلى إتفاق بخصوص اللجنة في ١٢ أيلول المقبل من حيث الأسماء وآلية عمل اللجنة والرئاسة المشتركة وطريقة التصويت.
اما بشأن لقاء المجلس في الداخل فنحن مسرورون للقيام بذلك.
وقد أكد على ضرورة استمرار هكذا لقاءات وان المجلس مرحب به في أي وقت يشاء.
كاميران حاجو

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.