تركيا الاسلامية عدوة العالم المسيحي

(تركيا الاسلامية) ،عدوة (العالم المسيحي) : مازال (العالم المسيحي)، في الشرق والغرب، يدفع ثمن (الخطأ التاريخي) القاتل ، الذي ارتكبته (أوربا) بتقاعسها في نجدة ومساعدة ملك الروم(قسطنطين) لصد الغزو العثماني الاسلامي والدفاع عن عاصمة العالم المسيحي (القسطنطينية) ،عاصمة (الإمبراطورية البيزنطّية- الرومانية الشرقية). سُقوط مدينة القسطنطينية ، بيد العثمانيين المسلمين ايار 1453م ، شكل بداية نهاية المسيحية في المشرق، الذي فيه ظهرت ومنه انتشرت في مختلف قارات العالم. كما هو معلوم ، سلطة الخلافة العثمانية الاسلامية، نفذت عمليات تطهير ( ديني وعرقي – إبادة جماعية) بحق جميع الشعوب المسيحية التي استعمرتها (الآشوريون – الارمن- اليونان). للأسف، أوربا ، على مدى القرون الماضية والى تاريخ اليوم، كررت وتكرر ذات (الخطأ التاريخي) القاتل. أخطأت أوربا ومعها أمريكا، بضم (تركيا الاسلامية) الى حلفها (الناتو) لأجل مناهضة ومحاصرة (الاتحاد السوفيتي) وشركاءه في حلف (وارسو). الغرب الأوربي/الأمريكي يجهل أو يتجاهل، بأن العدو الحقيقي والتاريخي للغرب وللعالم المسيحي هو (تركيا الاسلامية)، وريثة السلطنة العثمانية، وليس (الاتحاد السوفيتي). في تحدٍ صارخ للغرب المسيحي، عام 1974 تركيا غزت (الجمهورية القبرصية) المسيحية، مازالت تحتل جزئها الشمالي (ثلث مساحة الجزيرة ). سارعت تركيا الى اعلان (جمهورية قبرص التركية) بهدف تقسيم الجزيرة . أمريكا ودول الغرب لم تحرك ساكناً لمواجهة الاحتلال التركي لشمال قبرص وللدفاع عن دولة (اليونان) العضو في حلف الناتو. تركيا تقوم بعملية التنقيب عن النفط والغاز في المياه الاقليمية القبرصية واليونانية ، رغم رفض وتحذيرات دول الاتحاد الأوربي. ألمانيا، في سبعينيات القرن الماضي استقبلت مئات آلاف الأتراك كأيدي عاملة. اليوم يبلغ تعداد الجالية التركية في المانيا نحو اربعة ملايين، تحركهم تركيا وتحشدهم متى ما تشاء لابتزاز الحكومة الألمانية والحكومات الأوربية، ولإثارة القلاقل والبلبلة في المجتمعات الأوربية،إذا ما سنت الحكومات الأوربية قوانين وتشريعات تحد من نشاط الجماعات الاسلامية ،التي تطالب بفرض (الشريعة الاسلامية)، مثلما حصل في بلجيكا. العثماني الجديد( اردوغان)،بإرساله أفواج المهاجرين المسلمين (السوريين وغير السوريين) الى أوربا، أراد فتح أبواب (الجحيم الاسلامي) على (الفردوس المسيحي /الأوربي) الذي حلم وسعى بإدخال تركيا اليه( الفردوس المسيحي)،لأسلمته وتخريبه من الداخل. في تحد تركي جديد ، اردوغان أرسل جيشه الى ليبيا ،لدعم حكومة السراج الاسلامية، رغم التحذيرات الأوربية . قبل ايام ، قررت حكومة اردوغان الاسلامية، تحويل كنيسة (آيا صوفيا) الى مسجد .(آيا صوفيا ) تعني(الحكمة المقدسة)،يعود تاريخ هذه الكنيسة الى عام 532 .هي معلم مسيحي تاريخي مشهور ونفيس. لما لهذه الكنيسة العريقة، من دلالات رمزية تاريخية وحضارية ودينية، تحويلها الى مسجد ، فيه إهانة وابتزاز وقح للعالم المسيحي أجمع. لم يعد سراً بأن (تركيا) في عهد اردوغان تعد من أكثر الدول الاسلامية الداعمة للجماعات الاسلامية المتطرفة والارهابية في المنطقة والعالم ،مثل داعش والقاعدة والنصرة والإخوان المسلمين . إزاء هذا (العداء التاريخي) من قبل تركيا الاسلامية للمسيحية والمسيحيين، على الغرب الأوربي الأمريكي إعادة النظر بعلاقاته مع الدولة التركية وأن لا يبقى أسير مصالحه الاقتصادية والسياسية في تحديد شكل العلاقة مع تركيا والعالم الإسلامي… مصلحة (العالم الحر) تتطلب اليوم قيام(تحالف دولي) – كالذي تشكل للقضاء على (تنظيم دولة الخلافة الاسلامية – داعش)- يقود حرباً على (تركيا الاسلامية)، لتفكيكها، وتحرير الشعوب التي تستعمرها ، وتحرير القسطنطينية وإعادة لها هويتها المسيحية كذلك تحرير القسم الشمالي من قبرص. من دون تفكيك (الدولة التركية)، سيبقى الأمن والسلام في المنطقة والعالم مهددين من قبل هذه (الدولة الاسلامية – تركيا) المارقة، راعية (الارهاب الاسلامي).

رجاء : نأمل ترجمة المقال للغات الأجنبية ، لتصل رسالتنا ، وهي رسالتكم ،الى الراي العام الأوربي والغربي ..
نص المقال بالأنكليزية .. ترجمة الأستاذ (يكدان نيسان) له جزيل الشكر..

(Islamic Turkey), the enemy (of the Christian world): in the east and the west as well, and they still paying the price of the murderous of the historical error which committed by (Europe) by failing to help and helping the Roman king (Constantine) to repel the Ottoman Islamic invasion and defend the capital of the Christian world (Constantinople), the capital of Byzantine Empire – Eastern Roman. The fall of Constantinople, in the hands of the Muslim Ottomans, on May 1453, marked the beginning of the end of Christianity in the Levant, from which it appeared and from it spread throughout the continents of the world. As it well known, the authority of the Islamic Ottoman Caliphate carried out purges (religious and ethnic – genocide) against all Christian peoples that had colonized it as (Assyrians – Armenians – Greece)… Unfortunately, Europe, over the past centuries and today, has repeated the same (historical mistake).
Europe, along with America, erred in annexing (Islamic Turkey) to its alliance (NATO) for the sake of opposing and besieging (the Soviet Union) and its partners in the Warsaw Pact. The European / American West does not know or ignore that the real and historical enemy of the West and the Christian world is (Islamic Turkey), the heir to the Ottoman Sultanate, and not (the Soviet Union). In a blatant challenge to the Christian West, in 1974 Turkey invaded the Christian (Cyprus) republic, still occupying its northern part (one third of the island’s area). Turkey was quick to announce (the Turkish Republic of Cyprus) with the aim of dividing the island. America and the West have not taken action to confront the Turkish occupation of Northern Cyprus and to defend the country (Greece) that is a member of NATO. Turkey is conducting oil and gas exploration operations in the Greek and Cypriot territorial waters, despite the rejection and warnings of the European Union countries.
Germany, in the 1970s, received hundreds of thousands of Turks as labor. Today, the Turkish community in Germany has a population of about four million, who are motivated and mobilized by Turkey whenever they want to blackmail the German government and European governments, and to stir up unrest and confusion in European societies, if European governments enact laws and legislation that limit the activity of Islamic groups, which demand the imposition of (Islamic law) AL SHREAA , As in Belgium. The new Ottoman (Erdogan), by sending the regiments of Muslim immigrants (Syrians and non-Syrians) to Europe, wanted to open the doors of (Islamic Hell) to (Christian / European Paradise) who dreamed and sought to introduce Turkey to him (Christian Paradise), to Islamize him and sabotage him from within. In a new Turkish challenge, Erdogan sent his army to Libya to support the Islamic government of al-Sarraj, despite European warnings. Days ago, Erdogan’s Islamic government decided to convert the Hagia Sophia Church to a mosque. (Hagia Sophia) means (Holy Wisdom), this church dates back to 532. It is a famous and precious historical Christian landmark. Because of this ancient church, from the symbolic, historical, cultural and religious symbols, transforming it into a mosque, in which it is an insulting and shameless blackmail of the entire Christian world.
It is no longer a secret that (Turkey) during Erdogan’s era is one of the most Islamic countries that support Islamic extremist and terrorist groups in the region and the world, such as ISIS, Al Qaeda, Al-Nusra, and the Muslim Brotherhood. In the face of this (historical hostility) by Islamic Turkey to Christianity and Christians, the American European West must reconsider its relations with the Turkish state and not remain captive to its economic and political interests in defining the form of the relationship with Turkey and the Islamic world … the interest (the free world) requires today ( An international coalition) – like the one that was formed to eliminate the (Islamic State Caliphate – ISIS) – is leading a war against (Islamic Turkey), to dismantle it, liberate the peoples that colonize it, liberate the European part of Istanbul, and liberate the northern part of Cyprus.
Without dismantling (the Turkish state), security and peace in the region and the world will remain threatened by this rogue (Islamic state – Turkey), sponsor (Islamic terrorism).
Suleiman Youssef
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.