ترغم الناس على تعطيل أعمالها بمناسبة ذكرى اعتقال السيد عبدالله أوجلان؟

لا خلاف على أن من حق (حزب الاتحاد الديمقراطي) الاحتفال باي مناسبة تخصه كحزب أو تخص الشعب الكردي. لكن ليس من حق (سلطة الأمر الواقع)التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي، ممثلة بما يسمى ب” الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا” ، أن ترغم الناس على تعطيل أعمالها وإغلاق الأسواق التجارية وشل حركة السير بين المدن والبلدات الخاضعة لسيطرتها، مثلما حصل اليوم (15 شباط) بمناسبة ذكرى اعتقال السيد(عبدالله أوجلان) زعيم (حزب العمال الكردستاني) من قبل الجندرمة التركية. بهذه المناسبة ، نعلن تضمنا مع قضية (أوجلان) ونطالب الدولة التركية بالإفراج السريع عنه. ارغام الناس على التعطيل وإقفال مصادر الرزق، يُعد تعدياً على حقوقهم وانتهاكاً لحرياتهم. بهذه (الممارسات اللاديمقراطية) ، يكون (حزب الاتحاد الديمقراطي) الكردي ،يستنسخ التجربة الدكتاتورية لـ

(نظام البعث العربي) الحاكم لسوريا، في ارغام الناس على الطاعة والخنوع ومصادرة الحريات.
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.