.تحية لفراس الأسد على موقفه الاخلاقي، ولا تعنيني ابدا داوفعه ونواياه طالما لا استطيع معرفتها

Eiad Charbaji

أهم سبب على الإطلاق لعرقلة حركة انضمام كثيرين للثورة منذ يومها الأول، هو اصرار كثيرين من الثوار على إقامة محاكمات مجانية وتعليق المشانق.
فهذا نريد محاسبته على جرائم ابيه، وذاك ما نزال نعيره بأنه كان عضوا في البرلمان، وآخر نشكك به لمجرد أنه ينتمي لطائفة النظام.. و…و….
هكذا وببساطة ودون اي وعي بالمصالح والغايات، ودون معرفة لما في القلوب، نقيم البشر على النوايا والتصورات المسبقة، ونطلق احكامنا جزافا.
اي مجنون ذاك الذي يرى ما حصل بمن قبله، ويقدم على الابتعاد عن قاتل ليقع فريسة لضحاياه، فيخسر على الجهتين معا، ويعيش محاصرا مهددا، ويحكم على عائلته بالتشرد والعذاب والكراهية والعوز، ويقضي بقية عمره في محاولة إثبات أنه صادق، وايضا دون جدوى؟!
اعزائي، بطولاتكم المجانية وسكاكينكم الثورية دبحتنا، بعضكم لم يخسر في الثورة أكثر من معجون أسنانه، بل جاءت الثورة كنعمة من السماء خلصته من بطالته وفشله في وطنه، ليعيش متنعما اليوم في اوروبا ويحاكم ويقيم

البشر لاسلكيا وهو يؤركل، في الوقت الذي استيقظ فيه ضمير البعض فضحوا طوعا بمراكزهم وحظوتهم وارزاقهم لأجل أن لا يكونوا شركاء في ظلم لم يرضوه. والسؤال هنا كم واحدا منكم كان سيفعل ذلك لو كان مكانهم؟!.. انا اعرف ثوارا صمتوا للأبد فقط لكي يتمكنوا من تجديد جواز سفر أو الحصول على كشف علامات من جامعاتهم.!!
لا اعرف عن الرجل أكثر مما كتبه مؤخرا، لكن ذلك كان كافيا لي لأقرأ انسانيته بين كلماته…..تحية لفراس الأسد على موقفه الاخلاقي، ولا تعنيني ابدا داوفعه ونواياه طالما لا استطيع معرفتها…. هذه مسألة اتركها لرب العباد، أو إلى حين يكشف الزمن غير ما اعتقد، وحينها نقيمه مجددا على ما نعرفه، لا ما نتوقعه.

This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.