بيقولولك لا تخلط الفوتبول بالسياسة..

عم حاول آخود بهالنصيحة ، بس ما عم شوف الا صورة بشار الاسد و هوة عم يرفع البطاقة الحمرا بوجه ١٢ مليون سوري ، و ما عم شوفوا الا و هوة رافع البطاقة الصفرا بوجه ١٢ مليون تانين مهددين بالطرد بأي لحظة..

عم حاول ما اخلط ..
بس يا جماعة و الله ما شفت غير الإيرانيين كيف دخلوا تسلل في سوريا ، و كيف الروس أخدوا الساحل بضربة جزاء باللحظات الاخيرة من عمر النظام..

رح حاول ما اخلط الفوتبول بالسياسة..
بس المشكلة انّو ما عم شوف الا الاسد و هوة عم يطبق قوانين الاحتراف على اصولها ، ببيع اللاعبين المحليين و بيعوضهون بلاعبين اجانب..

رح حاول ما اخلط الفوتبول بالسياسة ، بس الحكم ديمستورا صار عاطي تمان سنين وقت للقتل بدل الضايع من عمر النظام الأصلي ..

رح حاول بوعدكون انّو ما اخلط الفوتبول بالسياسة، بس ما بدي اقطع متعة المتفرجين من على المدرجات و من على شاشات التلفزيون اثناء مشاهدتهم احداث هالمباراة..

رح حاول ما اخلط الفوتبول بالسياسة ، و رح خبركون انّو ما في بطولة بالعالم انتهت بتعادل الفريقين ، لا بد من فايز و خاسر، و لابد من ضربات جزاء بالنهاية لحسم المباراة ..
سيأتي وقت ضربات الجزاء .. رح يجي في يوم من الايام ..

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.