بيان للمتحدثة باسم وزارة الخارجية مورغان أورتاغوس بشأن اللجنة الدستورية السورية


وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية
للنشر الفوري
30 تشرين الثاني/نوفمبر 2019

تواصل الولايات المتحدة دعمها للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا جير بيدرسون في جهودهما الرامية إلى تسهيل عمل اللجنة الدستورية السورية. وقد عقدت لجان الصياغة في خلال الأسبوع الماضي الجولة الثانية من الاجتماعات التي كانت تهدف إلى الدفع بعملية صياغة دستور يعكس إرادة الشعب السوري بأسره.

جاء وفد نظام الأسد إلى الجولة الثانية طالبا شروطا مسبقة قبل أن يكون مستعدا للقاء لمناقشة هذه المبادئ الدستورية. وتنتهك الشروط المسبقة المطلوبة من نظام الأسد بوضوح النظام الداخلي للجنة الدستورية، وهي محاولة صارخة لتأخير عمل جهد مهم تدعمه كل من المجموعة الصغيرة ومجموعة أستانا.

لا يمكن أن تكون اللجنة الدستورية خط الجهد الوحيد الذي يتبعه المجتمع الدولي ضمن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254. يجب متابعة عناصر القرار الأخرى بشكل متواز، بما في ذلك إطلاق سراح المعتقلين ووقف إطلاق النار على مستوى البلاد وتهيئة بيئة آمنة ومحايدة من أجل إجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة الكامل.

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.