بيان الحراك ألعراقي رقم (6) … لفخامة الأمين العام للأمم المتحدة المحترم


بيان رقم (6)

فخامة الامين العام للامم المتحدة المحترم.

نهديكم أطيب تحيات الشعب العراقي

تابعنا في الحراك العراقي عبر ساحات الانتفاضة العراقية ضد القمع والفساد ، الزيارات التي قامت بها ممثلتكم الموقرة السيدة جينين بلاسخارت الى ساحة التحرير قبل ايام وما أعقبها من بيان صادر عنها ، تجاهلت فيه المطالب الاساسية التي ينادي بها العراقيون في تغيير النظام السياسي للعراق كونه مرتهناً بيد دولة اجنبية هي ايران بما يتعارض مع نص الدستور الذي ندعو لتعديله جذرياً . واستهانت ممثلتكم بالمطالب الكبيرة وركزت في نص بيانها في لغة تبريرية ، على انّ عمر الحكومة سنة واحدة لاتكفي لانجاز الاصلاحات ، في حين انّ مطالب الانتفاضة العراقية ذات مدى أبعد من تغيير الحكومة التي هي اداة بيد نظام سياسي موال لدولة اجنبية .

سيادة الامين العام
لقد اوغلت ممثلتكم في جراح العراقيين ودماء شهدائهم المائة والسبعين ، حين راحت تلتقي مع القتلة من ممثلي الحكومة ومجلس النواب ، وتسويق ما سمّته (الحوار الوطني) الذي قامت رموز السلطة القمعية ذاتها بتبنيه فوراً ، من اجل تدوير الوجوه والاتفاف على حق العراقيين في اختيار نظام حكم مدني عصري منفتح لا طائفي ولا ديني ولا عنصري كما هو حال الحكم في بغداد اليوم .

انّنا في الحراك العراقي وباسم ملايين العراقيين ، نبلغ سيادتكم انّ الشعب العراقي فقد الثقة بممثلتكم كونها طرفاً منحازاً وتسويفياً وغير نزيه وناقل غير أمين لصورة الوضع العراقي المتفجر والنازف ، ولا ترقى لأن تكون في موقع دولي لرعاية مشروع وطني ، بات فجره واضحاً من ساحة التحرير ببغداد وساحات مدن جنوب العراق وشماله، ولن يبزغ من محمية الحكومة والبرلمان والرئاسة ،وقد فقدوا أولئك جميعاً أية صلة للشرعية ،بعدما أراقوا الدماء من غير حساب .
سيادة الامين العام المحترم
نطالبكم بحكم مسؤوليتكم التاريخية الأممية بتغيير ممثلتكم وكامل طاقمها الأساسي في بغداد ، لتكون هناك صفحة جديدة بين الأمم المتحدة وإرادة العراقيين.
وخلاف ذلك يعني ان الامم المتحدة تصطف في صف الذين أراقوا دماءنا في الشوارع والساحات واستباحوا المظاهرات السلمية .
أملنا كبير في سماعكم لمناشدتنا العاجلة .

وتقبلوا فائق التقدير

الحراك العراقي من قلب بغداد
٧ تشرين الأول ٢٠١٩

About سرسبيندار السندي

مواطن يعيش على رحيق الحقيقة والحرية ؟
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.