بوصلة اعوج اتجاهها …؟!.

الكاتب الاردني ميخائيل حداد

تحرير المحتل من البلاد لا يتم بقرارات مليشيا مسلحة ، وفلسطين التي اصبحت كقميص عثمان منذ احتلالها ، برز مُدعون لا حصر لهم من ملوك ورؤساء ووزراء ورؤساء احزاب ومليشيات بتحريرها ، ورفعوا الريات والشعارات وتخاصموا وتشاتموا وتصالحوا فيما بينهم في عدة قمم ولقاءآت على التحرير ، واختفى منهم بوسائل مختلفة عن الساحة من اختفى وبرز جهابذة جدد الا ان فلسطين لازالت محتلة وبلاد العرب اوطاني معتلة ، واسرائيل بقيت تتطور وتتعمر وباقي بلاد الجهابذة تتدمر!!، والتهافت على الصلح معها اصبح ركيزة من ركائز بقاء بعضهم فوق سدنات الحكم ليستمر من بقي فوق كرسي الحكم كالحاكم بامر الله …؟؟، والبعض الاخر لا زال ينافخ ويهوبر بالهواء ولا احداً يشعر به وليس له قيمة …؟؟، وبعض زعامات المليشيات المصنفة عالمياً ارهابية وتنتمي لدول من غير قوميتها برزت كدولة داخل دولة …!!، بوصلتها المعوجة اتجهت الى داخل لبنان بدلاً من جنوبه ، بالتلميح والتلويح المبطن ب 100 الف مقاتل اذا لزم الامر….!!، وذلك للسيطرة على كل البلد بوجود الحكومة الشرعية التي لا قوة ولا حول لها ..؟؟!!.
ماذا يخيفهم من ملاحقة المسؤولين عن التفجير الاجرامي لميناء بيروت ، والذي ذهب ضحيته الالاف بين قتيل ومفقود وجريح ومقعد ودمار وخراب للبيوت ، لولا في الامر ( إن واخواتها وبنات عماتها ..؟؟ ) ، والقاضي طارق البيطار المتهم بالعمالة بدون دليل وبرهان مُقنع يُرفض استمراره بالتحقيق لان ما بين يديه ما يثر الشكوك والادانه لبعض المسؤولين الكبار في حزب الله ..؟؟، فيما قائد الجيش اللبناني العماد قهوجي حين استدعي للتحقيق من قبل القاضي البيطار ذهب بكل طواعية واثبت برائته ، بينما ترفض زعامة حزب الله ارسال المطلوبين لتحقيق من باب القوة والهيمنة على الوضع وخلع القاضي البيطار من استمراره بالتحقيق فاي مهزلة تلك ..؟؟!! . رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع غير المسلح باسلحة ( دمار شامل ب 150 الف صاروخ اعوجت بوصلة اتجاهها من جنوب لبنان الى شماله ) ، يصرح ومن على رؤوس الاشهاد وفي وسائل الميديا المختلفة بانه على استعداد مواجهة اي تهم من الجانب الاخر في ردهات المحاكم عما جرى من احداث بمنطقة الطيونة وعين الرمانة ، وانه حزبه سياسي مجرد من الاسلحة ويتحمل اية مسؤولية بموجب القانون ، بينما يرفض الجانب الاخر الاستدعاء والحضور للاستجواب من القاضي الظني طارق البيطر، ويتهموه بالعمالة للسفارات التي جعلت منه دكتاتوراً بدون اية ادلة ، يا للمهزلة…؟؟. السلم والحرب ان كان داخليلاً او خارجياً لا تقرره مليشيا مصنفه ارهابية ، وقرار الحرب والسلم مع اي كان هو قرار سيادي تقرره الدولة ذات السيادة على اجهزتها المختلفة ، لا من مليشيا مسلحة تزج بالبلد ومصيره في المجهول كلما دق الكوز بالجرة ..؟؟.


نعم ….، سمير جعجع مسيحي وطني ملتزم كما باقي روؤساء الاحزاب المسيحية الاخرين المعرضون للتهديد بسلاح غير شرعي يفوق سلاح الدولة ، المدافعين عن لبنان كوطن يشمل جميع من يعيش فيه وليس عن جزء او فئة معينة ، باستثناء من وضع حبل المشنقة حول رقابهم وايديهم مع من يريد تحويل لبنان الى جزء من الجمهورية الاسلامية الكبرى ويحكمها صاحب الزمان ..؟؟، واذكر الشيخ حسن نصرالله بشريطه قبل 9 سنوات حينما كان يخطب بمليشياته غير المنتميه لبنانياً والذي جاء في بعض مقتطفاته..(( ماذا يريد حزب الله الان في لبنان وفي الوقت الحاضر لا مشروع لدينا ولكن ..، في المستقبل ولا خيار لنا سوى اقامة دولة اسلامية وحكم الاسلام وان يكون لبنان ليس جمهورية اسلامية وحسب وإنما ، { جزء}من الجمهورية الاسلامية الكبرى التي يحكمها صاحب الزمان الولي الفقيه ونائبه بالحق الامام الخميني ، فأي انتماء الى لبنان يكون ذلك على حساب مواطنيه المتجذرين منذ بناءه … ؟؟!!! الشريط على اليو تيوب لمن يريد المشاهدة والاستماع )). السلم الاهلي لا يكون باحتلال الشوارع والازقة وحمل السلاح واستعراض العضلات من مليشا بوجود دولة اذا جاز التعبير ذات سيداة ، بانتهاك سيادتها بمزاجية وبطريقة بلطجية والادعاء بان ذلك لاجل المصلحة العامة …؟؟، وبينما مليشيات حزب الله تقتحم وتنتهك وتهدد عدة مناطق داخل بيروت ….؟؟، طائرات اسرائيل تغرد من فوق الاجواء البرية والبحرية اللبنانية والسورية الى غرب الفرات ، تدمر وتحرق عدة مواقع لصناعة الصواريخ والاسلحة لايران وتسويها مع الارض ، ولم نسمع او نشاهد طلقة على العدو رغم الاف الصواريخ ومئات الاف المقاتيلين لان البوصلة اختلت حركتها واصبح اتجاهها الى مكان اخر لانجاز الولاية حسب الوعد … وعجبي …؟!.
ميخائيل حداد
سدني استراليا

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.