بمقدار سعادتي باللي عم يصير في #لبنان اصابني شعور كبير بالغيرة ..

بمقدار سعادتي باللي عم يصير في لبنان ، بس لا بد اني اعترف انّو اصابني شعور كبير بالغيرة ..

غيرة مو من الشعب اللبناني اللي بيشبهنا بكل شي ، و شربان نفس ميتنا، و قريان نفس كتبنا..

غيرة من ثورة واجهت عسكري عم يبوس راس ست عجوز عم تحكي معو و تشرحلو ليش هية بالشارع..

غيرة من ثورة منقولة على الهواء مباشرة على كل المحطات و بالألوان الحقيقية و من دون تشفير الوجوه ..

غيرة من ثورة جذبت مشاعر كل الشعوب العربية سواء كانوا شبيحة او مؤيدين للثورات ..

الشعب اللبناني ليس أفضل من الشعب السوري..
الشعب المصري شبيه حتى النخاع بالشعب السوري..
كذلك العراقي ..
كذلك التونسي..

الفارق ليس بالشعوب اذاً ، الفارق بمن واجهت تلك الشعوب..

مختصر الكلام..
لا يوجد نظام اسوء من النظام العلوي السوري .. و حط تحت نظام علوي الف خط ، و لن اسمح لأحد ان يصفني بالطائفي ..

بالوقت الذي نرى متظاهر لبناني منزّل معاه مسبح على المظاهرة ، و آخر مصري رافع يافطة ” ارحل يا ريّس انا عاوز اتغوّز”، نجد و نسمع و نرى في سوريا شخص يمسك برقبة احد المتظاهرين و يسأله :
مين رَبِّك ولا!!!!! قول لا اله الا بشار..

About زياد الصوفي

كاتب سوري من اللاذقية يحكي قصص المآسي التي جرت في عهد عائلة الأسد باللاذقية وفضائحهم
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.