بلد الهطل و التخلف و التكفير و الإرهاب

بلد ( الهطل و التخلف و التكفير و الإرهاب )
هذا ما يمكن أن نقوله عن بلدنا بضمير مرتاح دون أى شعور بالذنب .
نحكى الموضوع بدايه من المسئول حتى الشعب لتعرفوا ( المهزله ) التى نعيش فيها و يقولون عليها للأسف ( دوله ) !!
ما تسمى ( وزيرة الصحة و السكان ( العورة ) لإعتمادها زى ( العوارات ) المسماه ب ( هاله زايد ) التى ترى نفسها ( عورة ) :
نقابة الأطباء قدمت فيها بلاغ ( للنائب العام ) لمحاكمتها لأن ( وزاره الصحه ) التى تترأسها ( العورة ) لم تخطر ( الأطباء المتدربين فى المنيا ) بموعد تدريب لهم فى القاهرة إلا قبلها ب ( يوم ) واحد فقط مما جعلهم لا يرتبون أمر سفرهم للقاهرة ( بمواصله آمنه ) و قرروا ركوب ( ميكروباص ) .
و أيضا ( نقابه أطباء المنيا ) قدمت طلب رسمى لمجلس ( البزرميط ) المصرى لمسائله ( الوزيرة العوره ) .
تقوم ( وزاره الصحة ) التى تترأسها ( الوزيرة العورة ) تقرر شيئين /
1 إحدى الطبيبات ( رفضت السفر ) على عجل و تخلفت عن ( ميكروباص الموت ) فا تم تحويلها ( للتحقيق ) و ( مجلس تأديب ) !! ( أصل العورة و وزارتها عندهم خيار واحد يا تموتى يا تتأدبى و تكون نقطه سوداء فى سجلك المهنى !!
2 قررت ( العورة ) قال إيه تمتص غضب أهالى الضحايا فقررت منح ( أهاليهم ) رحله ( حج ) !!!
آه ( بنتك تموت و لا إبنك ) لا تزعل و لا تضايق نفسك من ( إهمال و لا سلق بيض و لا فهلوه ) تروح كده ( للكعبه ) و حتنسى ولادك و أساميهم و اليوم اللى إتولدوا فيه بلا هم و ترجع من هناك الناس تبارك ليك بدل ما تعزيك فى فقدانك ولادك !!
و كله عند ( الوزيرة العورة ) ثواب عملته فيهم !!!
المضحك المبكى إن إحدى ( الشهيدات مسيحية ) هى الدكتورة ( سماح نبيل صليب ) و بردوا ( طلع لأسرتها رحله حج ) !!!
آه يعنى قمه ( الإستهبال ) إن ( الوزاره ) لم تهتم أصلا بمعرفه من مات و لا مين هم
أى حد يموت طلع حج أو عمره و ما توجعوش راسنا !!
و كثيرون يطالبون ب ( إقاله الوزيرة العورة ) التى تعاملت هى و ( العاملين تحت إدارتها ) فى الوزاره بإستهتار ما بعده إستهتار بأرواح الناس .


علشان لو كنا فى ( دوله محترمه ) و لا حتى ( وزاره محترمه ) كان الأطباء المتدربين يملكون ( جدول التدريب ) قبلها بشهر على الأقل مجدوله فيه ( أماكن التدريب باليوم و الساعه ) مش الناس تصحى من ( النوم ) يبعتلهم ( فاكس ) عندكم تدريب النهارده يلا تعالوا و هم أصلا كمان مش فى نفس المدينه !!
رحم الله من إستشهدوا فى الحادث الأليم ( مسيحيين & مسلمين ) و ربنا يرحمهم
و هناك مازال ( 3 حالات فى حاله حرجه ) .
نيجى بقى ( لتعليقات الشعب المتطرف الإرهابى المتخلف ) نتيجه ( الخطاب الدينى القذر النتن الرائحه ) المنبعث من ( وكر التطرف الأزهر & حلفاء النظام السلفيين ) ممن نجحوا بجداره فى ترسيخ ( التكفير ) لدى الغالبية من هذا الشعب الغبى .
فا كل التعليقات ( تكفر ) أى مسلم معتدل ترحم على الدكتوره المسيحية الشهيدة و تمنى لها الجنه .
و نزلت تعليقات ملهاش أول من آخر فيها شتائم و سباب ( للمسلمين المعتدلين و أكيد طبعا للمسيحيين ) و إنهم ( كفار ) لا تجوز الترحم عليهم و مصيرهم ( النار ) و إنكم بذلك تخالفون ( دينكم ) و هلما جرا من التعليقات السلبيه التحريضية التكفيرية .
طبعا إخترت تعلقين فقط لنشرهم لأن الباقى صعب .

About رشا ممتاز

كاتبة مصرية ليبرالية وناشطة في مجال حقوق الانسان
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.