بقرة مقدسة …؟!.

الكاتب الاردني ميخائيل حداد

بقرة مقدسة …؟!.
معروفة هي الديانات الابراهيمة وبحسب ترتيبها واقدميتها فهي ، اليهودية والمسيحية ثم الاسلامية ، ولكل من هذه الديانات شعاراً او رمزاً يميزها وتعرف به ، فاليهودية شعارها نجمة داوود السداسية الاضلاع ، والمسيحية وشعارها الصليب ، بينما الاسلامية فالهلال شعارها …، وهناك مئات الديانات لأمم وشعوب مختلفة لا تمت للديانة الابراهيمية بصلة واهما ، الديانه البوذية والتي يتبعها اكثر سكان الصين والهند وكوريا وبعضاً من بلدان جنوب شرق اسيا وشعارها التمثال المذهب ذو الكرش الضخم ل بوذى ، والديانة الاقدم وعرفت قبل كل الديانان ويتبعها ما يقرب من المليار من البشر هي (( الهندوسية في الهند وشعارها حيوان البقرة )) يعبدونها ويقدسونها برغم المبررات غير المقنعة بعدم عبادتها او تقديسها انما ، الاهتمام بها لعطاياها الجمة (( من حليب ومنتجاته والروث كسماد للزراعة والنباتات وتجفيفه كوقود لانتاج الخبز في الافران الطينية ، وحرث الحقول وجر العربات )) والهندوس يدعون عدم عبادتها بينما يقيموا لها المعابد لتكريمها وتبجيلها في عدة انحاء من العالم وحسب وجود كثافة وتجمعات للهندوس …، واخر هذه المعابد الضخمة الذي اقيم لتمجديها وتقديسها كان في امارة ابو ظبي من باب التسامح الديني مع كافة الديانات حتى ولم تكن من غير الابراهيمية ، حيث كان وزير التسامح الديني في الامارة في شرف وعلى رأس الوفد المستقبل للبقرة المقدسة التي وصلت بطائرة خاصة احتراماً لها ..!!، وداخل المعبد واما الجموع المحتشدة لشرف الاستقبال ، تم تقبيلها ركوعاً من وزير التسامح الديني تبعه بعضاً من المؤمنين …؟؟!! ، هذه المناسبة في بلد عربي ( شعاره

الاسلام السمح ) يشير بان التسامح الديني على هذا المنوال لربما يقود المسؤولين في الامارات على سبيل المثال ان يتسامحوا مستقبلاً ، مع فرقاً وطوائف من عبدة الشمس والنار والشياطين والشذوذ الجنسي ، باقامة اماكن ممارسات لطقوسهم ليست تحت مظلة وشعار التسامح الديني فحسب ، وانما التسامح السياسي تغلفه المصالح ايضاً …؟؟!! .
ميخائيل حداد
سدني استراليا

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.