بعض التوضيحات عن ذكر الإسلام في الدستور السوري:

Haytham Khoury

بعض التوضيحات عن ذكر الإسلام في الدستور السوري:
– دستور عام 1920، ذكر في المادة الأولى منه “إن حكومة المملكة السورية العربية حكومة ملكية مدنية نيابية عاصمتها دمشق الشام و دين ملكها الإسلام”.
– دستور عام 1930 اعتبر سوريا “جمهورية نيابية عاصمتها دمشق ودين رئيسها الإسلام”.
– دستور عام 1950: في المادة الثالثة ذكر “دين رئيس الجمهورية الإسلام”.
– دستور عام 1973: “دين رئيس الجمهورية الإسلام”.
– دستور عام 2012: “دين رئيس الجمهورية الإسلام”.
دستوري عام 1920 و عام 1930 لم يذكرا الفقه الإسلامي كمصدر للتشريع، بل اعتبارا أن المشرع له كامل الحرية فيما يتعلق بالأحوال الشخصية للطوائف والأوقاف.
دستور عام 1950: اعتبر “الفقه الإسلامي هو المصدر الرئيسي للتشريع” ، ولكن اقتصر تطبيق هذه المادة على الأحوال الشخصية.


دستور عام 1973: “الفقه الإسلامي مصدر رئيسي للتشريع”، واقتصر تطبيق هذه المادة على الأحوال الشخصية.
دستور 2012: “الفقه الإسلامي مصدر رئيسي للتشريع”، واقتصر تطبيق هذه المادة على الأحوال الشخصية.
هذه المواضع الوحيدة التي جاء فيها ذكر الإسلام في الدساتير السورية جميعاً.
وللغرابة كان أكثر الدساتير علمانية هو دستور المملكة السورية لعام 1920.

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.