بعد ان نجحت المخابرات الروسية بتهريب البغدادي يظهر في تسجيل ليقول بأن المخابرات الأميركية فشلت بقتلي

رأي أسرة التحرير 29\4\2019 © مفكر حر

طبعا التحالف الأميركي بشرق سوريا هو من قضى على تنظيم داعش, بينما في الجهة المقابلة كانت كل من روسيا وتركيا والنظام السوري وايران يقومون بدعم داعش بكل امكانياتهم المخابراتية والعسكرية والتكنولوجية الى جانب الدعم اللوجستي ومده بكل احتياجاته من الغذاء والأسلحة والمتطوعين والمال من اجل دعم بقاء التنظيم لكي يستخدموه في حربهم بالوكالة ضد اميركا, وذلك لكي يجبروا اميركا للخضوع لمطالبهم ( الروس بملفهم بالقرم والمقاطعة الاقتصادية, الاتراك بمشروع الخلافة مع جماعة الاخوان, ايران بمشروع الولي الفقيه والنووي, النظام السوري بالبقاء في السلطة وتدمير المعارضة)  كما أوضح رئيس تحرير موقع مفكر حر في مقالاته المنشورة والتي يمكن الرجوع اليها.

طبعا بعد ان حررت قوات التحالف كل سوريا من داعش وحصرتهم في بقعة صغيرة في الباغوز, وكانت مسألة القضاء عليهم والقبض على البغدادي هي مسألة وقت, نجحت المخابرات الروسية وحلفائها بالمخابرات السورية والتركية ولإيرانية بتهريب البغدادي, من اجل ان يمدوا لسانهم لأميركا ويقولوا لها طالما ان البغدادي بقي على قيد الحياة فانتم فشلتم بالقضاء على داعش التي صنعناها لمحاربتكم ونستطيع ان نعيده في أي زمان ومكان نريده حسب مصالحنا….. وبالفعل هذا ما حصل, فقد ظهر البغدادي اليوم في تسجيل مصور متحدثًا عن آخر ما وصل اليه التنظيم، وتطرق الى معركة الباغوز والتي كانت آخر معاقل التنظيم شرق دير الزور في سوريا, لكي يصدق الناس بانه هو البغدادي وكان يحارب هناك.

ثم اثنى زعيم داعش على مقاتلي التنظيم الذين قاتلوا حتى آخر رمق، وقال أن الإسلام يأمرهم “بالجهاد وليس النصر” وتتطرق الى التغيرات السياسية في المغرب العربي، وسقوط رأسي النظامين السوداني والجزائري, وهذه طريقة لكي يثبت للعالم بان تسجيله حديث وبعد الاحداث التي حصلت هناك…  وأضاف البغدادي  ان الناس التي خرجت على الطاغوتين لم تعرف لماذا خرجت وماذا تريد.! . وينبغي عليهم أن يسلكوا الطرق الشرعية في إزالة الأنظمة (أي الجهاد والقتال)،على حد تعبيره. .. أي انه يدعو متطوعين جدد للانضمام اليه لكي يقاتلوا الأمريكان بالنيابة عن  الروس والإيرانيين والأتراك والنظام السوري المجرم.

This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.