بشار الأسد والطريق الى الإمامة -(البعث الاسلامي) !!

بشار الأسد والطريق الى الإمامة -(البعث الاسلامي) !! : قلة من البعثين المسيحين وغير المسيحيين تعلم بأن ، المسيحي(ميشيل عفلق)، مؤسس (حزب البعث العربي )، دعا المسيحيين العرب لاعتناق الاسلام. دعوته جاءت من خلال مقولته المشهورة ” إذا كان محمد عربياً فعلى كل العرب أن يكونوا محمداً “. أطلق دعوته هذه لأنه يرى ” الاسلام روح العروبة”. هنا أتفق مع عفلق. لأن الاسلام، بعقيدته وشعائره وطقوسه، خرج من رحم العروبة. بمعنى آخر(الاسلام هو ابن العروبة و دين عربي) .. أنها دعوة صريحة من عفلق للمسيحيين العرب الى اعتناق (الاسلام) للحفاظ على عروبتهم . عفلق التزم بما دعا اليه ، فقد اشهر اسلامه ودُفن مسلماً في العراق. إذا كان مؤسس البعث (ميشيل عفلق) مسيحياً اعتنق الاسلام ودعا المسيحيين العرب لاعتناقه ، عليكم أن لا تستغربوا وأن لا تتفاجئوا ، من أن ينتهي حزب البعث العربي الى (حزب اسلامي). منذ سنوات طويلة و (الأصولية الاسلامية) تتفشى في البنية الفكرية والتنظيمية للبعث . مظاهر التدين الاسلامي تتنامى وبشكل لافت داخل البعث .الغالبية الساحقة من قيادات وقواعد وكوادر البعث باتت من رواد المساجد . النظام البعثي القائم في سوريا، استبدل (الاتحاد النسائي) بمنظمة او جمعية (القبيسيات) النسائية الاسلامية. ترك الساحة مفتوحة لوزارة الأوقاف لتأخذ مجدها في النشاط والاستثمار الديني، والتدخل في شؤون التعليم العالي وأسلمة المناهج

والتغلغل في مختلف مفاصل الدولة والمجتمع لأسلمتهما. هذه وغيرها من المظاهر، تعد مؤشرات قوية على تحول البعث الى (حزب اسلامي) متشدد .. في حديث صريح مع صديق بعثي عربي (قبل تفجر الأزمة الراهنة) قال: ” إذا ما جرت انتخابات حرة في سوريا وترشح حزب اسلامي، سأنتخب الحزب الاسلامي” . هذا الشخص هو ظاهرة داخل البعث وليس حالة فردية أو شاذة. في ضوء الحالة الاسلامية التي وصل اليها حزب البعث، لا استبعد أن تمنح مرتبة( الإمامة) لـ (بشار الأسد)، لتعزيز سلطاته الرئاسية الدكتاتورية ( السياسية والمادية) بـ(سلطات روحية/دينية ) ، باعتبار (الإمامة) في الاسلام هي ( الرئاسة العامة في شؤون الدنيا والدين). لا تستغربوا ، مفتي سوريا (احمد حسون ) والكثير من خطباء المساجد ورجال الدين المسيحي،في خطبهم ، رفعوا بشار الأسد الى فوق مرتبة ( الإمامة).
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.