بسبب خلاف عائلي امرأة سورية من #القلمون طعنت زوجها بسكين

▪️أقدمت الزوجة ( ع – ن ) من سكان قرى القلمون الغربي في محافظة ريف دمشق أمس على طعن زوجها بسكين « كباس » بعد مشاجرة زوجية دارت بينهما انتهت بأن الزوج أدخل المشفى و الزوجة ذهبت للمخفر تشتكي بأنها تعرضت لضرب مبرح من زوجها .
▪️وتقول التفاصيل التي حصلت عليها « تشرين» من مصادر شرطة ناحية دير عطية، إن خلافاً زوجياً وقع في قرية الحميرة التابعة إدارياً لمدينة ديرعطية في القلمون الغربي بين الزوج ( س – ص ) 21 عاماً وزوجته ( ع – ن ) 19 عاماً التي تواجه اليوم تهمة محاولة قتل شريك حياتها طعناً بسكين، إثر خلاف عائلي حاد ، هذا وقدمت شرطة ناحية ديرعطية الى النيابة العامة في مدينة النبك المتهمة والمدعية في آن ( ع ) ، التي نفت محاولة قتل زوجها الذي أنجبت منه طفلين، مؤكدة أنها حاولت نزع السكين من يده التي كان يحاول طعنها بها. وأفادت المتهمة في ادعائها على زوجها أن خلافاً حاداً وقع بينها وبين زوجها في عش الزوجية، قبل أن يمتد الخلاف إلى خارج المنزل في أحد أحياء قرية الحميرة ، وأن زوجها كان ينهال عليها ضرباً «بكبل كهربائي» محاولاً تهديدها بسكين كان قد أشهرها في وجهها ، فما كان منها – حسب أقوالها إلا تخليصه السكين وطعنه في بطنه .

▪️في حين أكد الزوج الذي لم ينتظر كثيراً حتى يتماثل للشفاء فذهب مسرعاً إلى قسم الشرطة مدعياً على زوجته التي تركت آثار أظافرها على أنحاء جسده قبل أن تستل سكين « كباس » من المطبخ وتسدد له طعنة في بطنه ، حسب أقواله.
وكان مدير ناحية شرطة ديرعطية الرائد خلف الضاهر أوعز بتنظيم الضبط اللازم بحق الزوجين بعد الاستماع إلى أقوالهما وإحالتهما إلى الطبيب الشرعي ليصار إلى تقديمهما للنيابة العامة بسبب التناقض في أقوالهما.
▪️ووفقاً لتقرير الطبيب الشرعي في ديرعطية الدكتور محمد زرزور، فإن الزوج « س » تعرض لطعنة غير نافذة« سطحية » اخترقت طبقة جلد بطنه و الزوجة هي الأخرى بعد الكشف عليها تبين أن جسدها تعرض لعدة إصابات نتيجة اعتداء بالضرب المبرح باستخدام « أسلاك أو كابل»، إضافة إلى اعتداء باليد.
……
ملاحظة الحميرة قرية صغيرة من ناحية ديرعطية

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.