برضى وموافقة السلطات (الدواعش يتحركون وسط دمشق )

برضى وموافقة السلطات (الدواعش يتحركون وسط دمشق ). في الوقت الذي تعالت اصوات السوريين المطالبين بـ( دولة علمانية )، بتوجيهات من (وزارة الثقافة و وزارة الأوقاف) ، تم نزع (منحوتة) من على جذع شجرة ، قبالة جامعة دمشق، تمثل (آلهة الخصب والحياة ) السورية ، المستوحاة من آلهة عشتار (البابلية – الآشورية). نفذ المنحوتة (طلاب كلية الفنون الجميلة بدمشق) في اطار فعاليات مهرجان (تحت سماء دمشق) . بغض النظر عن (القيمة الفنية) للمنحوتة ، نزع وتحطيم هكذا لوحة رمزية معبرة عن (أصالة وعمق الحضارة السورية)، هي رسالة مباشرة وخطيرة من ( الأصولية الاسلامية)، ممثلة بـ(الاسلام السني التقليدي – وزارة الأوقاف) ، الى (المجتمع المدني) والى دعاة (الدولة العلمانية) في سوريا. إزالة وتحطيم (منحوتة عشتار)، بذريعة (عري المنحوتة) ، لا يختلف عن ما قامت به (عصابات تنظيم الدولة الاسلامية – داعش) من تحطيم التحف والمنحوتات البابلية الآشورية النفيسة في متاحف الموصل ونينوى والمواقع الأثرية الآشورية في المناطق التي احتلها التنظيم في سوريا والعراق. وزارة الأوقاف السورية، تنشر (الفكر الاسلامي التكفيري المتطرف) في المجتمع السوري، خلافاً لمهامها المحددة في القانون رقم 31 الصادر عن رئاسية الجمهورية( 2018-10-12) وهي ” مُحاربة الفكر التكفيري المتطرف بتياراته ومشاربه كافة

وتجفيف منابعه وحماية الوحدة الوطنية من مخاطر هذا الفكر، والمواجهة الفكرية لكل من يحمله، وفق ما يحدده المجلس العلمي الفقهي، كالوهابية وتنظيم الإخوان المسلمين وما يماثلها من الحركات والتنظيمات المتطرفة” . المثير في الموضوع أن هذا العمل الداعشي ، يأتي بعد (عقد اتفاقية التعاون والتنسيق المشترك بين وزارة الأوقات والجامعات السورية). يبقى من حق (كلية الفنون الجميلة) بدمشق، صاحبة المنحوتة الشجرية، إقامة دعوة قضائية على (وزارة الأوقاف) بتهمة (التعدي على التراث الوطني السوري ونشر الفكر الاسلامي التكفيري المتطرف في المجتمع السوري). صورة لداعشي وهو يحطم تمثال(الثور المجنح) الآشوري في نينوى العراقية .. وأخرى لداعشي يحطم منحوتة (آلهة الخصب- عشتار) البابلية ، وسط العاصمة دمشق السورية… أي مستقبل ينتظر السوريين في ظل سلطة تدعي(العلمانية والحداثة) فيما هي تنشر (الفكر الاسلامي التكفيري المتطرف) ؟؟
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقليات مواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.