بربكم ارحموا القرآن من “معجزاتكم” الكاذبة والهستيرية

الكاتب السوري اشرق مقداد

اقع على الأرض ضاحكا وأن أشاهد “فيديوهات” الإعجاز القرآني” (شاهد الفيديو على هذا الرابط: الغرب سرق فكرة الطائرات النفاثه من ضراط الجن! ماذا فعلت يا اسلام بعقول المسلمين؟)
طبعا تبدا خفيفا من مصطفى محمود وتصل لعصفورية النجار وعلي الكيالي صاحب نظرية أن الشيطان يتحرك بقوة محرك نفاث بطيزه يعتمد على قوة الريح الخارجة من طيزو كدافع نفاث!!!!! رائع
ويستشهد بآيات قرآنية وكالعادة بتفسيرات البخاري وأبي هريرة
في البداية افتكرت أنه كوميدي وهذه محاولة بايخة لخفة دم!!!
ولكن سرعان ما ادركت أن هذا المجنون جاد جدا ……وهنا ليست المصيبة
المصيبة الأعظم أن مئات الآلاف طجّوا لايكات وشيرات!!!!!!! مئات الآلاف
تصوروا؟؟؟؟؟؟
يعني الأخ العبقري ليس وحده “بهالجنان” بل لديه مئات الآلاف من “المؤمنين” بأكل هالخرى هذا!!!!!!!!!!!!!!!!!!
طبعا زرت عدة “علّامات” أقل “جنان” أو أكثر من هذا المجنون وتسائلت بنفسي :” معقولة؟؟؟” يالقرن الواحد وعشرين هناك من يسمع لهذه الخرافات ….ويصدقها؟؟؟؟
وبوجود ثورة المعلومات الهائلة للتحقيق بكل شيء تتمناه وتطلبه
ولكنني سوف اسأل هؤلاء المئات الآلاف من “مشجعي” هؤلاء المجانين التالي:
لن أناقش بمط وشط ولف وتدوير وتطعيج وتطويج ونخر وحفر كلمات كتاب باللغة العربية القرشية ارسل الى قبائل في صحراء السعودية وليس في جامعة اكسفورد او كامبريدج لقوم أمّيون جهلة أغلبهم لم يغادر مكّة على الإطلاق ولايقرأون ولايعقلون كل هذا الشط والمط والتطعيج والتصويج والخرز وتقليب معاني كلمات قصد كاتبها أن يفهمها رعاة أغنام وإبل وغزاة لجيرانهم وعبيد وغلمان وأرامل وسبية؟؟؟؟؟؟
لماذا كل هذه المحاولات المجنونة لتحوير “آيات” وإجبارها على حمل معاني لم يقصدها كاتبها ابدا اذا أراد من هؤلاء الأميين أن يؤمنوا بها ويفهموها ويحفظوها
حرام عليكم……..محمد الأمّي راعي الغنم لم يقصد ان تكون رسالته لأينشتاين ونيوتن ليثبت لهم صحة كلامه
بل لبني صحراء العرب نقطة انتهى


لن ادخل بلماذا لم يكتشف علماء المسلمين كل هذ الدرر العلمية منذ الف وأربع مية سنة عندما حسب ماتزعمون هي موجودة في القرآن؟؟؟؟
وعندما يكتشفها علماء لم يسمعوا بمحمد ولا بقرآنه ولاعرفوا العربية ولاسمعوا بها تلهثون لمط وشط كلمات كتبت منذ الف واربع مئة عام لم تقصد أن تكون كتابا مقررا في كليات الطب والفيزياء في جامعات العالم
التطرف والجنان اصبح مريعا
المشكلة أن العالم كله لديه طبقة من الحثالة والصعاليك والرعاع والأميين والجحاش بكل معنى لهذ الكلمات ولكنهم يعيشون على هامش المجتمعات لافي قلبها وفي صدارتها
ارحموا انفسكم والقرآن نفسه…….فوالله ما نزل الا لبدو البادية ارحموهم رحمكم الله………
فاعل خير

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.