بدون بروتوكولات …،

النادلة التي اصبحت مستشارة ل المانيا منذ 2005 ولتاريخه ، وبكل تواضع وبمظاهر الحزن التي بدت ظاهرة على محياها والدموع في عينيها ، القت المستشارة الالمانية المخضرمة السيدة انجيلا ميركل ب 31/12 /2020 كلمة موجزة قائلة لن اترشح لانتخابات العام القادم ، ملقية خطاب وداعها لشعبها من رئاسة تزعمها لحزبها الحاكم الاتحاد الديموقراطي المسيحي والذي ترأسته منذ عام 2000 ، وكما تركها لترأسها للحكومة في شهر تشرين الثاني القادم ، وخاطبت الامة الالمانية بعد خدمة 15 عاماً قضتها في الحكم متأثرة من عام ال 2000 المثقل بالهموم بسبب جائحة الكورونا والتي ما زالت تتفاعل ، وتعتبر السيدة ميركلل اقوى حاكم في اوروبا ، حيث ازدهرت المانيا في كافة المجالات في عهدها وتبؤت اهم مراكز القيادة لسنوات بين القيادات والزعمات الاوروبية في عدة محن ، منها ديون اليونان والمهاجرين ، وكان لها القرار الفصل في الامور السياسية الهامة في الاتحاد الاوروبي احياناً ، وقد عاصرت مجموعة من الزعامات الاوروبية والعالمية تاركين لمواقعهم لفشلهم في الانتخابات ، فيما شعبها تمسك بها لسنوات وذلك نتيجة ما قدمته من خدمات ولا زالت تقدم ولحين ان اعلنت تنحيها طوعاً قبل انتخابات تشرين ثاني القادم .!!.، وقد اختارتها مجلة فوربس عدة مرات ك أقوى امرأة في العالم .
السيدة ميركل ومن خلال نجاحها ل 4 دورات كمستشارة لالمانيا ، ضربت مثلاً حياً على الصعيد العالمي ودرساً لكل من يعتقد من الزعامات ( انه لهذا خلق ) ان يبقَ فوق سدنة الحكم ، وانه يتمتع ب ثلاثن من سبحانيات الله ، الوحدة ، الخلود ، والقدم ، فوق كرسي لا تنتهي صلاحية الجلوس فوقه حتى يقضي الله امراً كان مفعولا ..، وإذا ما قارنا بين السيدة ميركل والزعامات العربية فنخرج بنتيجة بسيطة وهي ، فرق شاسع بين من يخدم بلده بامانه واخلاص وينهي حياته العمليه طوعاً ودون شوشرة ، وبين من

ينهب ويتأمر ويحكم بالحديد والنار وفي المحصلة يقضي سحلاً او اغتيالاً او انقلاباً او بالرصاص او التفجير ، وسجل يا تاريخ منجزات كل من يحكم ويرسم ليكون عبرة للاجيال القادمة .
ميخائيل حداد
سدني استراليا

About ميخائيل حداد

1 ...: من اصول اردنية اعيش في استراليا من 33 عاماً . 2 ...: انهيت دراستي الثانوية في الكلية البطركية ب عمان . 3 ....: حصلت على بعثتين دراسيتين من الحكومة الاردنية ، ا... دراسة ادارة الفنادق في بيروت / لبنان ل 3 سنوات . ب...دراسة ادارة المستشفيات في الجامعة الامريكية بيروت / لبنان لمدة عام . 45 عاماً عمل في ادارة الفنادق والقطاع السياحي في الاردن والخارج مع مؤسسات عالمية . الاشراف على مشاريع الخدمات في المستشفيات الجامعية في القطاع العام والخاص في الاردن والخارج . ===================== ناشط سياسي للدفاع عن حقوق الانسان محب للسلام رافضاً للعنف والارهاب بشتى اشكاله ، كاتب مقالات سياسية واجتماعية مختلفة في عدة صحف استرالية منذ قدومي الى استراليا ، صحيفة النهار ، التلغراف ، المستقبل ، والهيلارد سابقاً ، مداخلات واحاديث على الاذاعات العربة 2 M E و صوت الغد ، نشاطات اجتماعية مختلفة ، عضو الاسرة الاسترالية الاردنية .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.