باحث مغربي: القرآن لم يحرم الجنس خارج إطار الزواج

بعد الضجة التي أثارها كتابه، “صحيح البخاري.. نهاية أسطورة”، يستعد الكاتب المغربي، رشيد أيلال، لطرح كتاب جديد بموضوع آخر مثير للجدل.
وكشف أيلال، في تصريح صحفي، أن كتابه الجديد الذي من المرتقب أن يصدر خلال العام المقبل، سيتطرق إلى موضوع “الحريات الجنسية في القرآن”.
وحسب ذات المتحدث، فإن “الفقهاء يعرفون فقط الزنا والزواج، في حين أن القرآن تطرق إلى مجموعة من المفاهيم الجنسية” على حد تعبيره، مردفا أن “لكل مفهوم حكما، ولا توجد فقط ثنائية الحلال والحرام”.
وأوضح أيلال أن “القرآن لم يحرم البغاء في حد ذاته ولكن حرم الإكراه على البغاء”، مستدلا على ذلك بالآية التي تقول: “ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا”.
وفي ذات السياق، يعود أيلال إلى الآية التي تقول: “يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين”، موضحا بخصوص سياق نزولها أن “زوجات المهاجرين حين حللن بالمدينة وكن يخرجن لقضاء حاجتهن في الخلاء كن يتعرضن للتحرش الجنسي”.
ويتابع الباحث المغربي أن “النبي، حين توصل بشكاوى بذلك الخصوص، استقدم أعيان الأنصار وسألهم عن الأمر، فقالوا له إن المنطقة التي تذهب إليها زوجات المهاجرين تكون فيها الإماء اللائي يمارسن البغاء وأنهن حين يذهبن إلى هناك يعتقدن أن أولئك النساء من الإماء الباغيات”.


انطلاقا مما سبق، يوضح أيلال أن “البغاء كان موجودا في المجتمع في عهد الرسول ولم يوقفه، ولكن جاءت الآية بأمر للنساء حتى يتميزن عمن يمارسن البغاء بلباس معين”.
ويؤكد الكاتب المغربي أن “الزنا يختلف عن البغاء”، ويفسر الزنا بالقول “هو ممارسة الجنس في العلن”، مستدلا على ذلك بما يتطلبه إثباته من توفر لأربعة شهود، موضحا أن “العقاب” على هذه الممارسة هو “عقاب على إشاعة الإخلال بالحياء العام، وهذا أمر معمول به في العالم ككل”، على حد تعبيره.
من ثمة، يخلص الباحث المغربي إلى فكرة أخرى وهي أن “القرآن لم يحرم العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج”، شرط أن تكون “رضائية” و”علنية”، موضحا، بخصوص المقصود بـ”العلنية”، أنها علاقة يجب أن تكون بعلم أهل الطرفين.
ويستدل أيلال على فكرته بالآية التي تقول: “فانكحوهن بإذن أهلهن”، لافتا أيضا إلى ضرورة أن يلتزم الطرفان بعدم خيانة بعضهما في إطار تلك العلاقة، وإن كانت خارج إطار الزواج، مشبها الأمر بعلاقات “المساكنة” الشائعة في الغرب.

About أديب الأديب

كاتب سوري ثائر ضد كل القيم والعادات والتقاليد الاجتماعية والاسرية الموروثة بالمجتمعات العربية الشرق اوسطية
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.