#بابا_الفاتيكان: لا خير في زيارتك #العراق, ماحاجة الخيل والفرسان قد رحلوا…..

البابا يبارك النازحين السوريين في اليونان ويصطحب معه عائلة سوريا الى ايطاليا

غبطة بابا الفاتيكان
لا خير في زيارتك لنا في العراق….. ماحاجة الخيل والفرسان قد رحلوا…..
نحن المسيحين لم نأت العراق مهاجرين ولا غزاة إذ نحن أهله منذ آلاف السنين فنحن سلف القوم الذي آمنوا بالمسيح منقذا ومخلصاً وكانت كنائسنا من أقدم كنائس العالم. شاركنا مع العراقيين الآخرين في الحياة في كل شيء. وحين جاء الإسلام عشنا مع المسلمين لأربعة عشر قرناً. لم تكن الحياة في ظل الإسلام كلها سهلة ولكننا تعايشنا وتقبل بعضنا بعضا.
ومرت القرون بحلوها ومرها ودخل العراق عصرا جديدا واستبشرنا خيرا بما سيأتي خصوصا إننا وعدنا ذلك من قبل بريطانيا.
ولكننا اكتشفنا اننا صرنا أدوات في الصراع. فقد أصبح الغرب يستعملوننا لخدمة مصالحهم وينسوننا حين لا يلائمهم ذلك. وحين قرر الغرب تغيير النظام في العراق فقد حرضوا قوما منا للمساهمة معهم في ذلك برغم اننا لم نكن متضررين من النظام السابق لكوننا مسيحيين.
ولما تم غزو العراق واحتلاله فلا بد أن مسيحي العراق توقعوا أن حمايتهم من أي ظلم محتمل كانت مضمونة. لكن العكس هو الذي حدث. فقد نستنا بعد تحقيق الهدف في احتلال العراق.
وكنا نحن المسيحيين أول ضحايا الفوضى التي شملت العراق فقتل من قتل وشرد من شرد وفقد العديد ممتلكاتهم ومحلاتهم التجارية. ولم نسمع من أحد من أوربا نداءا أو استنكارا لما حل بنا.
ثم جاء دور الدولة الإسلامية التي عدتنا من المشركين الكفار، ونتج عن ذلك هجرة الآلاف من مسيحي العراق حتى انخفض عدد الباقين منا بشكل لم يسبق له مثيل.


ومرة أخرى لم نسمع استنكارا للجرائم ولا دعما لنا. وقد يقول قائل منهم ماذا كان يمكن للغرب أن يفعل؟ ونذكركم هنا بان الكونغرس الأمريكي أصدر قانونا ضد حكم النظام السابق جعل احدى مواده الإدعاء بعدد قتلى ما سمي بعملية الأنفال. أما كان للغرب أن يفعل لنا ما فعله للأكراد؟
والأهم من كل ذلك هو أن الدول التي كانت تمول العصابات التي أوقعت بنا القتل والتشريد معروفة. فاذا كان الغرب يدافعون عن المظلومين فقد كان عليهم أن يأمروا وكلاء أجراءهم الذين يدعمون الإرهابيين بالكف عن الإساءة لنا. لكن أيا من هذا لم يحدث.
نحن يا سيدي البابا لدينا مشكلة في توقيت زيارتك. فحيث إن أحدا من أسلافك لم يزرنا قبلك فلا بد ان الناس سيعتقدون أن زيارتكم للعراق اليوم هي بمثابة اعتراف من الفاتيكان بسلامة الوضع في العراق بالنسبة للمسيحيين.
ونحن نعتقد أن عدم زيارة الفاتيكان لنا في العراق أثناء حصار الإبادة حين كنا بحاجة ماسة لزيارة مثلها كان بسبب عدم رضا الغرب عنها مما يجعلنا نعتقد أن زيارتكم الآن بسبب رضا هذه العواصم عن الحكم في العراق وليس بسببنا.
لا جدوى من زيارتك إذا كانت لهذه الهدف. إننا نريد صيانة كرامتنا وحماية لنا ورد الإعتبار .. نريد منك أن تطلب منحن لا نريد عبارات جميلة وحكم لا تغني ولا تحمي بالتسامح واعطاء الخد الآخر فلو جاء المسيح اليوم فإنه لن يتسامح مع هذا الظلم.
ان الغرب الذي احتلوا العراق وحملونا وزر ذلك ثم تركونا للإرهابيين، أن يعتذروا لنا ويقدموا التعويض لكل متضرر لإنهم سببه.
نحن نريد اتفاقا دوليا ترعونه أنتم يقوم على اساس ضمان أمن المسيحيين في العراق وكل المشرق. إذ بدون ذلك لن يبقى مسيحي في أرض السيد المسيح.
سيدي البابا نحن بحاجة لك في امر لتخفيف ازمتنا المستعصية, اذا لم تأت لتفعل ذلك فلا خير في زيارتك ياغبطة البابا. ماحاجة الخيل والفرسان قد تاهوا.
تحياتي وتمنياتي
زهير جميل منجو
رئيس جمعية الدفاع عن (النصارى) المسيحيين – لندن

Your Holiness Pope Francis,
We, the Christians have not come to Iraq as immigrants or invaders. We are its people for thousands of years as the ancestors who believed in Christ the savior.
We lived in Iraq for 2,000 years since our religion and churches were one of the oldest in the world. When Islam ruled, we lived with Muslims for fourteen centuries. Life under Islam was not all easy, but we coexisted and accepted each other.
The centuries have passed with its sweetness and bitterness. Then we entered into a new era, and we looked forward to what would come, especially since we were promised this by Britain.
But we discovered that we had become instruments of conflict. The West used us to serve their interests and abandon us when we do not fit their interest. The six decades before the invasion of Iraq we managed to live through a part of society with all its problems.
When the West changed the Iraqi regime, they encouraged us to participate though we were not aggrieved because we were Christians.
After the invasion, the Iraqi Christians expected protection from possible unfairness or grievances. But when the invaders mission was accomplished, we were not remembered, nor have we heard condemnation from the West, simply because to topple the Iraqi regime was the paramount priority.
We, the Iraqi Christians were the first to suffer from this wreckage that caused death, exceptional depravity, hardship and loss of property, followed by the rule of the Islamic State that classified us as Infidels which prompted the migration of thousands of Christians that dwindled by 90%, from around 1.5 million to less than 150,000 perilously close to extinction.
Few will argue what the West can do for us? Well, the US Congress passed the ANFAL law indicting the previous government for expelling and displacing a segment of Kurdish people but thi privilege was denied to us.
We have a problem with the timing of the Pope visit to Iraq in March 2021, since none of your predecessors have visited Iraq before, this makes the Iraqi people believe that your visit today is a Vatican recognition of the safety of the Iraqi Christians.
During the bitter years of sanctions on Iraq more than two decades ago, Late Pope John declined the invitation extended to him to visit us. That visit could have been a lifeline to the starving Iraqi people. We are now encouraged to believe that your proposed visit is complacent to the current theocratic regime in Iraq, and therefore your visit is not because of us.
Your Holiness, we are not thirsty for sweet words and examples of forgiveness nor to give the other cheek when smitten because if Christ was to descend He would not forgive this grievance.
We do not look forward to your visit if it meant to support a regime, but we seek to safeguard our integrity and rehabilitation, we call upon you to ask the West who invaded us to apologize and redress for those who have lost life, properties, homes and businesses.
Failing to defend the vanishing Iraqi Christians. It is quite fair for us to seek a covenant sponsored by You on our security in the Levant, contrary to this there shall not be one Christian on the Land of Christ.
Zuhayr Jamil Menjou
President Defending Christians – London
February 2021

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.