انهار الجنة

نهر الكوثر.

جمع الحافظ بن كثير الأحاديث التي أخبر الرسول الكريم – فيها عن الكوثر، فمن هذهالأحاديث ما رواه مسلم في (صحيحه) عن أنس، أن الرسول (ص) حين أنزلت عليه إِناأَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ قال: أتدرون ما الكوثر؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: هو نهر وعدنيه اللهعز وجل، عليه خير كثير. وساق حديث أنس عند أحمد في (مسنده) عن الرسول قال: ((أعطيت الكوثر، فإذا هو نهر يجري على ظهر الأرض، حافتاه قباب اللؤلؤ، ليسمسقوفاً، فضربت بيدي إلى تربته، فإذا تربته مسك أذفر، وحصباؤه اللؤلؤ. وفي روايةأخرى هو نهر أعطانيه الله في الجنة، ترابه مسك، ماؤه أبيض من اللبن، وأحلى منالعسل، ترده طيور أعناقها مثل أعناق الجزور. (الجمل )

نهر بارق

وهو النهر الخاص بالشهداء والذي يوجد على. أحد أبواب الجنة – أبواب الجنة ثمانية- وقد ورد حديث عن الرسول يخص ذلك النهر مما يؤكد أن بارق هو ذلك النهر الذييوجد على باب الجنة.ورد الحديث من مسند أحمد قال حدثنا يعقوب، حدثنا أبي عن ابنإسحاق، عن الحارث بن فضيل الأنصاري، عن محمود بن لبيد، عن ابن عباس. قال : قالرسول الله صلى الله عليه وسلم: «الشهداء على بارق: نهر على باب الجنة، في قبةخضراء، يخرج إليهم رزقهم من الجنة بكرة وعشيا»

نهر البيذخ

وهو من الأنهار التي وردت في أحد الأحاديث الخاصة برسول الله. :

جاءتِ امرأةٌ فقالت. يا رسول الله رأيتُ كأني دخلتُ الجنة، فسمعتُ بها وَجْبَةً ارتجَّت لهاالجنةُ، فنظرت فإذا قد جيء بفلانِ بن فلان، وفلان بن فلان، حتى عدَّت اثنَي عشر رجلاً،. قالت: فجيء بهم عليهم ثيابٌ طُلْسٌ، تشخَبُ أوداجُهم، قالت: فقيل: اذهَبوا بهم إلى نهرالبَيْذَخ – أو قال إلى نهر البَيْدَح – قال: فغُمِسوا فيه، فخرجوا منه وجوههم كالقمر ليلةالبدر، قالت: ثم أُتُوا بكراسي من ذهب، فقعدوا عليها، وأُتِي بصحفةٍ – أو كلمة نحوها – فيها بُسْر فأكلوا منها، فما يَقلِبُونها لشقٍّ إلا أكلوا من فاكهةٍ ما أرادوا. وكان الرسولالكريم قد أرسل سرية للغزو. ثم جاء الْبَشِيرُ مِنْ تِلْكَ السَّرِيَّةِ، فَقَالَ: كَانَ مِنْ أَمْرِنَا كَذَا وَكَذَا،وَأُصِيبَ فُلَانٌ وَفُلَانٌ حَتَّى عَدَّ اثْنَيْ عَشَرَ رَجُلًا الَّذِينَ عَدَّتِ الْمَرْأَةُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُعَلَيْهِ وَسَلَّمَ : هُوَ كَمَا قَالَت المرأة

النهران الباطنان

وقد ورد ذكر النهران الباطنان في حديث رسول الله بعد عودته من الأسراء والمعراج ورؤية السماوات السبع ورؤية وجه الله بدون حجاب والتحدث معه وعن الحديث الذي وردبه ذكر الباطنان فهو التالي:

قال رسول الله : ((رُفِعتُ إلى السدرة، فإذا أربعة أنهار: نهران ظاهران ونهران باطنان، فأماالظاهران، فالنيل والفرات، وأما الباطنان، فنهران في الجنة، فأُتِيتُ بثلاثة أقداحٍ: قدح فيهلبن، وقدح فيه عسل، وقدح فيه خمر، فأخذتُ الذي فيه اللبن فشرِبت، فقيل لي: أصبتالفطرة، أنت وأمَّتك.

About مروان الشامي

أنا مروان الشامي طبيب سوري مهتم بالمدنية والتحضر أعمل خارج سوريا حاليا
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية. Bookmark the permalink.

1 Response to انهار الجنة

  1. س . السندي says:

    من الاخر

    لماذا لم يتكلم عيسى وموسى وباقي الانبياء عن تلك الانهار المزعومة ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.