انظروا في وجه أمه وكفوا ألسنتكم عنه…. #الساروت شرفنا وايقونتنا، و مالو داعشي… مالو داعشي

Eiad Charbaji

يلي كان يمسك بيد فدوى سليمان العلوية على المنصات ويشاركها الهتاف بينما أبناء من طائفتها يذبحون السوريين…مالو داعشي.
يلي هتف لكل السوريين وكل الطوائف لأجل الحرية… مالو داعشي
يلي شيع الشهيد باسل شحادة المسيحي، وغنى له تحت الصليب داخل كنيسة في حمص… مالو داعشي.
يلي أصدر قبل أيام فقط من استشهاده اغنية للثورة على إيقاع كل الآلات الموسيقية…مالو داعشي.
الساروت مالو داعشي حتى لو قالها بلسانه… ببساطة، الرجل كان مستعدا ليركب اي وسيلة مواصلات توصله إلى الجبهة التي تقاتل النظام. داعش كانت وسيلة من تلك الوسائل في مرحلة ما ولحظة هاربة من حياته، ربما بعد ان تملكه اليأس وفقد ٤ من اشقائه وعشرات من اصدقائه وتخلى عنه الجميع فضاقت به كل السبل، لكنه سرعان ما ترجل عنها، وركب وسائل اخرى توصله الى الجبهة.
في الفيديو الأخير رأيناه يركب الموتور وحيدا مهلهلا ليقاتل بسلاح فردي على جبهة اللطامنة، وجميعنا يعرف انه كان بإمكانه أن يخرج في موكب من البيكابات والبيكسيات والحراس ككل قادة الفصائل الذين يرمون جنودهم في أتون الموت ليقبضوا الدولارات على أرواحهم، ويفتتحوا بها مشاريع تجارية في تركيا والاردن.


غض، بسيط،غير مثقف، حماسي…يمكن أن نصفه كما نشاء، لكنه ابن بلد، صدح بصوتنا ومطالبنا، وضحى بروحه لأجلنا.
هؤلاء الذين نستخف بهم وننظر عليهم هم وقود كل الثورات التحررية في العالم، وليس نحن الذين ندعي الوعي والثقافة والعلم ونخشى على انفسنا حتى من انقطاع الواي فاي، ثم نتقدم لجني كل المكاسب.
انظروا في وجه أمه وكفوا ألسنتكم عنه….الساروت شرفنا وايقونتنا، و مالو داعشي… مالو داعشي.

This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.