انتحار كاهن في الكنيسة وبوجود الناس رسالة موجعة جدا رسالة كانه يعلن استسلامه للياس وانه لم يعد يؤمن بالخلاص

انتحار كاهن في الكنيسة وبوجود الناس رسالة موجعة جدا رسالة كانه يعلن استسلامه للياس وانه لم يعد يؤمن بالخلاص

كتبت الطبيبة الأديبة هيفاء بيطار

في الطب النفسي هناك ثلاث انواع من الشخصية : الضعيفة التي تنهار تحت الضغوط ولا تعرف تقاوم والشخصية المتوسطة هي شخصية عامة الناس تتحمل ضغوطات الحياة المعقولة وغير الخارقة والثالثة الشخصية القوية الجبارة التي تقاوم اقسى الظروف وهي عادة شخصية القلة من المبدعين الشجعان الذين يغيرون المجتمع الى الافضل ويكونون قدوة لكن الاهم من كل ما ذكرت ان لا احد جبار وان اقوى الشخصيات قد تنهار حين تكون الضغوط لا تحتمل اي ان الطب النفسي يعلمنا انه حتى الشخصية القوية جدا ممكن ان تنهار اذا خضعت لظروف مروعة القسوة ولكبت الحرية فالانسان حر
الانتحار غالبا احتجاج على حياة الذل على حياة تهين كرامة الانسان وتجعله يشعر انه ادنى من حيوان بمناسبة انتحار رجل الدين جورج حوش وانا اعرفه كم كان لطيف ومتواضع لكنه متزوج ولديه اولاد ربما هو عاجز عن تامين حاجات اولاده ربما يتعرض لضغوطات لا تتناسب مع افكاره ربما صار غنده انفصام في الشخصية بين كونه رجل دين الذي يمثل المسيح على الارض وبين مجتمع ينغل فيه الفساد والرشاوي والقهر وشعب الطابور والتعتير والفقر ربما عتب على الله الذي لم ينجده ربما تبخر ايمانه بامكانية الفرح والخلاص
جورج حوش الرحمة لروحك انت لم تعد تؤمن بالخلاص وفرح الايمان تلاشى امام ذل العيش انتحارك في بيت الله ( هيكل الكنيسة ) سؤال فيه تحدي كبير وجراة عظيمة كانك تقول لله : الا تراني الا ترانا كم نحن تعساء


انتحار كاهن في الكنيسة وبوجود الناس رسالة موجعة جدا رسالة كانه يعلن استسلامه للياس وانه لم يعد يؤمن بالخلاص
الرحمة لروحك اخي الحبيب
– انتهى ما كتبته د. هيفاء –
———–
الخبر :
مدينة اللاذقية: الاب جورج حوش اطلق النار على نفسه خلال الصلاة مساء اليوم في كاتدرائية مار جرجس للروم الاثوذكس، في مدينة اللاذقية. واضافت المصادر أن الخوري فارق الحياة على الفور، دون معرفة دوافع واسباب اقدامه على قتل نفسه.
ووفق مصادر كنسية، فإن الخوري جورج حوش ينحدر من قرية حلوز بريف ادلب، وكان كاهناً في القرية، ثم انتقل إلى اللاذقية بعد سيطرة فصائل اسلامية على القرية.

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in الأدب والفن, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

1 Response to انتحار كاهن في الكنيسة وبوجود الناس رسالة موجعة جدا رسالة كانه يعلن استسلامه للياس وانه لم يعد يؤمن بالخلاص

  1. س . السندي says:

    من ألأخر…؟

    ١:ومن يقول أنه إنتحر لعدم إيمانه بالخلاص ، يمكن العكس إنتحر لأن هذه الحياة لم تعد تستحق العيش والانتحار في بيت الرب أفضل من الموت كل يوم على يد إرهابي أو سياسي عفن وتافه ؟

    ٢: رحمة الله روحه وغفرله يأسه وفعلته ولاهله ومحبيه جميل الصبر والسلون ، وأعان الله كل إنسان يائس لدرجة الموت أو مقهور في عالم مات فيه الضمير لدى معضمنا وإمتلى بالفواحش والشرور ؟

    ٣: صدقوني الافضع لازال في الطريق بسبب صمت وجبن الجميع ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.