امرأه تعيش في مجتمع ابوي ذكوري محكوم بقوانين دينية

مشكلة سمية الألفي هي نفس مشكلة اي امرأه تعيش في مجتمع ابوي ذكوري محكوم بقوانين دينية سواء بشكل مباشر او غير مباشر . امرأه تعيش حياة بائسه جدا مع رجل يتفاخر بعلاقاته الجنسية المتعدده ومضطره انها تتحمل هذا الامر وتقتل مشاعرها الطبيعيه وتدوس على كرامتها وتضغط على نفسها حفاظا على بيتها واولادها ومن شدة بؤسها بقت هي نفسها تسأله هو انا ناقصني ايه ؟ فيا ايه مش عاجبك ؟

في رأيي الشخصي ممكن مانعتبرش خيانة الجسد خيانه اصلا على حد قولها بس ده في حاله واحده بس لو كان الامر متاح للطرفين . لكن تعالوا نتخيل هذا الامر لو حدث العكس وكانت الست هي اللي بتتفاخر بعلاقاتها الجنسية المتعدده هل كان زوجها سيتحمل هذا الامر حفاظا على بيته واولاده ويطلع برضو يقول انه بيحبها وسيزال ؟؟ هل كان احمد الفيشاوي هيطلع يقول سميه الالفي دي نمس كبيره ومقطعه السمكه وديلها وشقيه وبرنسيسه ووو ؟؟ يا ترى مجتمعنا هيقول عليه ايه ؟؟ يا ترى اهله واولاده هيقولوا عليه ايه ؟؟

نموذج سمية الالفي ومثيلاتها هما صنيعة مجتمع ظالم اتعود يشوف الغلط من الراجل ويتعامل معاه على انه امر طبيعي ومن البجاحه انه بيلاقيله الاف المبررات لده ومن فرط البجاحه اننا حولنا الذكر اللي له علاقات نسائيه متعدده الى بطل ونمس ومقطع السمكه وديلها والمجتمع بيحتفي به احتفاء رهيب في حين لو الست فعلت نفس الشيء اهلها بيداروا رؤوسهم في التراب من العار اللي صابهم ومجتمعها بيلعنها وبيقضي على كرامتها وحياتها ومستقبلها وبيعدمها تماما بلا اي رحمه

وكل ده ليه ؟؟ لاننا من الاساس مجتمع بيتعامل مع المرأه على انها مجرد شيء معمول لامتاع الذكر ليس الا . مجرد سلعه متاع زيها زي القلم زيها زي الفاكهه زيها زي العربيه زيها زي البسكلته زي الساعه الرولكس زيها زي اي شيء بيتباع ويشترى . وبنفس المنطق ده السلعه لازم تخدم مالكها وتؤدي وظيفتها والا يرجعها المحل اللي اشتراها منه او ممكن يتعصب عليها ويكسرها او يستخدمها استخدامات غلط عادي ماحدش هيقوله حاجه ولا حد هيحاسبه مهي سلعته وهو حر فيها .

وبنفس المنطق ده لما الشخص يمتلك الكثير منها فدا معناه انه ناجح وغني وواصل ومعدي .
لكن عمركم شوفتوا سلع بتتملك اشخاص ؟؟ اكيد لا
بل الادهى انه الاشخاص الكتير لما بيستخدموا نفس السلعه ساعتها بتكون سلعه سهله ورخيصه
والانقح ان المالك الحقيقي لهذه السلعه الناس بتستهفأه مهو اي حد معدي بياخدها لفه عادي وهو مابيعترضش . طيب وهفأ وديوث بقى . هي دي خلاصة نظرة مجتمعنا للمرأه .

وهو ده السبب الحقيقي وراء انتشار عادات وتقاليد بدويه محتقره للمرأه زي النقاب والحجاب . مهي بنفس المنطق برضو سلعه لازم تتغطى ويتحافظ عليها كويس علشان لما نسلمها للزبون اللي هييجي يشتريها تبقى بكرتونتها ماحدش لمسها قبله وده سبب احتقار مجتمعنا للمطلقات والارامل كمان .

ولما الزبون بيستلمها بيحطها جوا الكفن علشان ماحدش يلعب فيها ولا يسرقها زي اللي بيغطي عربيته تمام . مهي في الاول والاخر مجرد سلعه يعني لا هتعترض ولا هي لها شخصيه اساسا .

عمرك شوفت سلعه بتعترض وتقول لا ؟ عمرك شوفت قلم حبر بيغير وينفسن لانك اشتريت عليه واحد زياده ؟
هما عاوزين الستات كده بالظبط . فطالما هو شايفك سلعه وانتي بنفسك اللي بتثبتيله ده بخضوعك له فطبيعي انه هيحلل لنفسه انه يعرف عليكي سلعه واتنين وتلاته وعشره .

#صوت_العلمانية

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.