الى الذين يدعون بأن الأسد انتصر ولا حاجة له لإستخدام الأسلحة الكيميائية

رأي أسرة التحرير 13\4\2018 © مفكر حر

الأسد لم ولن ينتصر هو خسر كل شئ كما قلنا سابقا من لحظة استخدامه للحل العسكري ضد المظاهرات السلمية المطالبة بالحرية ولكرامة قبل 8 سنوات, وجنوده ضعفاء وغير قادرين على خوض أي معركة حقيقية عدا عن التشبيح على الحواجز على حساب المواطن السوري البسيط وسرقته والدوس على كرامته .. فكلنا رأينا كيف استطاع مجموعة من الثوار هزيمة جيشه, وكادوا ان يصلوا الى قصر المهاجرين لولا تدخل الإيراني وحزب الله ثم الروسي  .. أي ان جيش المجرم بشار الأسد لم يعد موجودا بشكل عملي وقد انقرض بين قتيل وسجين ومأسور … وهو يعاني من نقص حاد في عدد افراده  …

مما سبق ولهذا كله هو يريد ان ينتصر بمعاركة من دون ان يخسر أي جندي من جيشه او مرتزقته لأن أهالي القتلى يضغطون عليه كثيراً لان اكثر العائلات السورية قد فقدت الكثير من أبنائها, لذلك هو استخدم البراميل المتفجرة التي كانت تقتل الالاف من المدنيين فقط, وذلك لان المسلح يستطيع ان يهرب قبل وصول البرميل.. ثم استخدم الطيران الوحشي ذو التدمير الهائل, وأيضا استطاع المسلحون ان يجدوا الحل لها, وذلك عن طريق بناء الاقبية تحت الأرض والانفاق التي تؤمن لهم شبكة مواصلات الى جانب مخازن الطعام والمستشفيات ومخازن الأسلحة..

لهذا كله لم يبق امام نظام الأسد الإجرامي غير استخدام الأسلحة الكيماوية لكي يتغلب على المسلحين غير ابه بالضحايا من النساء والأطفال, لأنه لو واجه بمرتزقته المسلحين فأن كل مسلح مدافع يستطيع ان يتغلب على 20 مسلح مهاجم .. أي بحسبة بسيطة لو اقتحم الأسد وحلفائه الغوطة فستتم ابادتهم جميعا بكل سهولة .. ولهذا السبب هو استخدم الأسلحة الكيماوية التي تقتل الناس كما تباد الصراصير .

لذلك نقول للكل اليساريين العرب والقوميين والأنظمة العربية الخائنة ولوزير الخارجية اللبناني جبران باسيل  .. احترموا عقولنا وكفوا عن هرائكم وتحججكم بأن الأسد ينتصر ولا حاجة له لاستخدام الأسلحة الكيماوية.

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply