الى التي لا اعرفها ..!؟

Sleeping beauty by Jolien Rosanne

سيمون خوري :
انتظرت حضورك في الحلم …
وتكرر انتظاري ..
رسمتك كزهرة عباد الشمس ، أو توليب إقحوانية معتقة
من زمن عشتار وأزوريس وأفروذيتي..
قلت ربما أنت الربيع … وتأخر موسم الحصاد .
بيد أني ، ولدت أيضا في موسم الربيع ؟
كنت معي ولست معي ، وفي حينها شعرت، أو ربما
شممت رائحة ثيابك والحناء ، أثناء غفوتي فوق راحة يديك .
أنت … أم لست أنت ..؟!
انتظرتك .. وطال أنتظاري .
وعندما طال غيابك .. هربت الى منافي تمسح عن وجهي
غبار الشوارع الكئيبة ، المتشحة بالسواد.وطعم العلقم
وكلما هطل الحزن ..
غمر قلبي بياضاً ، وسحاباً مزركشاً.
واخاطب نفسي …باحثا عن عذر مقبول ..


آه… ربما تأخرت أنا عن الحضور… لكن لا صورة لك في ذاكرتي..؟
صورتك الوحيدة ، رائحة الحناء واكمام فستانك .
ولهذا تسلقت مثل السنونو، خيوط السماء .
وغردت لقبر، تحول الى قمراً.
وكلما حل المساء..
تنام النجوم في عيوني .
وأسبح باحثا عن وجه إمرأة
نصفها قمر، والنصف الآخر شمساً .
سيمون خوري _ أثينا
21 – 2 – 21

About سيمون خوري

سيمون خوري مواليد العام 1947 عكا فلسطين التحصيل العلمي فلسفة وعلم الأديان المقارن. عمل بالصحافة اللبنانية والعربية منذ العام 1971 إضافة الى مقالات منشورة في الصحافة اليونانيةوالألبانية والرومانية للكاتب مجموعة قصص قصيرة منشورة في أثينا عن دار سوبرس بعنوان قمر على شفاه مارياإضافة الى ثلاث كتب أخرى ومسرحيةستعرض في الموسم القادم في أثينا. عضو مؤسس لأول هيئة إدارية لإتحاد الكتاب والصحافيين الفلسطينيين فرع لبنان ، عضو إتحاد الصحافيين العرب منذ العام 1984. وممثل فدرالية الصحافيين العرب في اليونان، وسكرتير تجمع الصحافيين المهاجرين. عضو الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينيةفي اليونان .
This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.