الى أين تتجه القامشلي والجزيرة السورية ؟؟

الى أين تتجه القامشلي والجزيرة السورية ؟؟ أعظم قوتين( روسيا- أمريكا) تتنافسان على النفوذ والسيطرة على الجزيرة السورية.. الصورة لما جرى صباح اليوم في قرية خربة عمو القريبة من القامشلي. حيث وقع اشتباك بالأسلحة النارية بين أهالي القرية وعناصر لحاجز للجيش السوري من جهة ودورية أمريكية عابرة من جهة أخرى. الاصطدام جرى حين قام أهالي القرية (من أبناء العشائر العربية) بالهجوم على الدورية الأمريكية ومنعها من متابعة مسيرها . وقد قام طيران حربي أمريكي بإطلاق العديد من الصواريخ في محيط القرية لترويع الأهالي(شهدت الطائرة بالعين المجردة وهي تقصف) . كذلك سارعت دورية روسية من مطار القامشلي القريب الى القرية للتهدئة وفض الاشتباك .. كما قلنا في منشورنا السابق ، الاشتباك أدى الى استشهاد أحد أهالي القرية وجرح آخرين بينهم عناصر الحاجز وحديث عن مقتل جندي أمريكي.. ما جرى في قرية (خربة عمو) لا يمكن فصله أو عزله عن ما جرى ويجري في أدلب ، والتصريحات الأمريكية المؤيدة للعدوان التركي على الجيش السوري ودعمها للمجموعات الاسلامية الارهابية التي تسيطر على أدلب.. المشهد يختزل تعقيدات الأزمة السورية بأبعادها المحلية والاقليمية والدولية .. هذا الاصطدام ينذر بما هو أسوأ .. لا بل هو مؤشر على

أن بقاء المحتل الأمريكي في الجزيرة السورية سيفجر حروبا في المنطقة ، خلافاً لمن يرى البعض في “الوجود الأمريكي عامل ضمان واستقرار لمنطقة الجزيرة” .. جدير بالذكر خلال الأيام والاسابيع الماضية جرت العديد من المناوشات (اشتباكات بالايدي) بين دوريات أمريكية وأخرى روسية وفي أكثر من منطقة ، إثناء تجوالها في محيط القامشلي وتل تمر والمالكية ..
سليمان يوسف

About سليمان يوسف يوسف

•باحث سوري مهتم بقضايا الأقلياتمواليد عام 1957آشوري سوري حاصل على ليسانس في العلوم الاجتماعية والفلسفية من جامعة دمشق - سوريا أكتب في الدوريات العربية والآشورية والعديد من الجرائد الإلكترونية عبر الأنترنيت أكتب في مجال واقع الأقليات في دول المنطقة والأضهاد الممارس بحقها ,لي العديد من الدراسات والبحوث في هذا المجال وخاصة عن الآشوريين
This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

* Copy This Password *

* Type Or Paste Password Here *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.