الوجه الآخر للصحابة


يوم أن مات الرسول نشاحنوا على من يخلفه لقيادة المسلمين وظل جثمانه بلا دفن لثلاثة أيام حتى انتفخ بطنه وازرفت أظافره بينما هم بتشاحنون. ثم دفنوه بليل الأربعاء بعد أن كان قد مات يوم الإثنين.
وارتدت الكثير من القبائل يوم أن مات.
وامتنعت بعض القبائل عن دفع الزكاة يوم أن مات.
وبدأت بددعة قتل وقتال المرتدين
وبدأت بدعة فتل وقتال مانعي الزكاة في دين يقول لا إكراه في الدين.
وبدأت بدعة فتل المخالف في العقيدة……ومن يومها بدأت تعاليم الإسلام السماوب تنقرض وبدأ ظهور خلفاء يحاربون بالجيوش لنشر الإسلام وجمع الغنائم وسبي النساء ووطئهن وبيع البشر بالأسواق.


ثم ظهر فقه وفقهاء يقومون بتعظيم القتل في سبيل الله وبعتبرونه جهادا…..وهكذا.
مستشار/أحمد عبده ماهر
محام بالنقض وباحث إسلامي

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

2 Responses to الوجه الآخر للصحابة

  1. يزيد ابن عتبه says:

    رحمه كامله على من قال ….
    ليت أشياخي ببدر شهدوا ….. جزع الخزرج من وقع الاسل
    لأهلوا واستهلوا فرحا ……………… ثم قالوا يا يزيد لا تشل
    قد قتلنا القرم من ساداتهم ………. وعدلنا ميل بدر فاعتدل
    لست من عتبة ان لم انتقم …… من بني أحمد ما كان فعل
    لعبت هاشم بالملك فلا ……………… خبر جاء ولا وحي نزل
    .

  2. جابر says:

    كل ما ذكرته صحيح ١٠٠% يا سيادة المستشار ولكن الا تناقض نفسك أيضا فهل الغزو وجمع الغنائم وسبي النساء جاء بعد محمد فقط ام هو من مارسه اولا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.