الواهبات انفسهن

الواهبات انفسهن للنبي

سلوك اشرف الأنبياء
جاء في التراث الإسلامي و من احد اقطابه الكبار وهو الإمام القرطبي اعتراف صريح عن امتيازات محمد رسول الإسلام الجنسية والمالية والشخصية ونفوذه الخاص لكونه نبي ورسول الأمور التالية فقال : –
له صفيّ المغنم، اي للنبي خمس ما يتم سرقته والإستيلاء عليه من غنائم و أموال الناس الذين يبتلون بغزوة من صعاليك النبي . ويحق ان يصطفي له أجمل النساء السبايا حتى وإن كانت متزوجة. يقتل زوجها ويسبي ويغتصب زوجته ويضمها الى قطيعه من الإناث .
الإستبداد والإستيلاء على خمس الأنعام و العبيد و الأموال النقدية والعينية والنساء .
له حق الوصال .
له حق نكاح اي عدد من النساء بلا حدود و لا تحده الشريعة الإسلامية باي حد . فهو فوق القانون والشريعة و فوق كلام الله في التشريع . له استثناء خاص من ربه لأنه نبي ورسول .
رخص ربه له بآية ان ينكح اي امراءة تهب فرجها له بمجرد لفظ الهبة . بلا مهر ولا ولي فقط تقول له : وهبتك نفسي ، فيحل له نكاحها خالصة له ! بموجب هذه الآية : ( وامراءة مؤمنة إن اراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين) … تشريع سماوي !!
يحق للنبي أن ينكح اي امراءة بلا ولي وبلا صداق، كما حصل مع السبية اليهودية صفية بنت حيي بن الأخطب من سبايا بني قريضة .
يحق للنبي أن يمارس النكاح و الجنس وهو في حالة الإحرام .
سقوط القسم والحلف عنه بين زوجاته ، لأن الله يحل قسمه بآية قرآنية .
إذا وقع بصره على أمراءة واشتهى نكاحها ، وجب على زوجها طلاقها ، وحلّ له نكاحها .
النبي لا يورث أمواله لأولاده .
يحق له الدخول الى مكة بغير إحرام .
يحق له القتال في مكة .
إذا طلق زوجته تبقى حرمته عليها، فلا يحق لها ان تنكح رجلا آخر بعد طلاقها او بعد وفاة النبي.

لو تمعنا في هذه الأمتيازات التي منحها النبي لنفسه خلال 23 سنة من دعوته ، عِبرآيات قرآنية اخترعها وشرعها لذاته، سنجد انها تتلخص في استخدام السيف والقتل في الغزوات، وتشريع النكاح وممارسة الجنس مع النساء بلا قيود .
حدث هشام عن ابيه قال : كانت خولة بنت حكيم من اللائي وهبن انفسهن للنبي فقالت عائشة :
زوجة محمد الصغيرة التي استغربت استغربت من آية الواهبة نفسها للنبي و شككت بنبوة محمد، فقالت له والغيرة تأكلها : ” اما تستحي المرأءة أن تهب نفسها للرجل ، فلما قرأ محمد عليها آية ( ترجئ من تشاء منهن وتؤي من تشاء ) قالت عائشة : ” ما أرى ربك إلا يسارع في هواك ” !! وهذا يدل انها كانت تشك في ان محمد يصطنع تأليف الآيات ويدعي انها انزلت عليه من ربه الذي يستجيب لكل رغباته الجنسية فورا .
من يطلع على آية وهب المرأءة لجسدها وفرجها لمحمد سيجد ان فيها احراجا إجتماعيا وعملا غير مقبول قد تم رفعه عن محمد في الآية لئلا يكون عليه حرج امام المؤمنين .
” يا ايها النبي انا احللنا لك ازواجك …. وامراة مؤمنة ان وهبت نفسها للنبي ان اراد النبي ان يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين قد علمنا ما فرضنا عليهم في ازواجهم وما ملكت ايمانهم لكيلا يكون عليك حرج وكان الله غفورا رحيما “
السؤال : لماذا ذكر موضوع الحرج على النبي في هذه الآية بالذات ؟
الجواب : ان من المتعارف عليه اجتماعيا ان النساء لا يهبن انفسهن مجانا للرجال لغرض الإستنكاح . فهذا غير مقبول اجتماعيا ولا عرفيا، وفعله يسبب الحرج على المرأءة والرجل امام الناس لأنه شئ معيب . لكن لا شئ معيب امام محمد ، فممارسة الجنس عنده محبب لنفسه و هذا من اولى رغباته . وبما أنه يشرع لنفسه، فقد رفع الحرج عنه في الآية كي لا يعيبه الناس إذا ما استنكح واحدة من النساء اللواتي تهب نفسها له . فلولا وجود حرج إجتماعي لهذا الفعل لما ذكرت هذه العبارة في هذا المقام .
نتسائل : اي إله هذا الذي يستثني نبيه وأن يسمح له بتشريع خاص بكتاب يقال انه كلام الله المقدس ، أن يسمح لنبي ورسول أن يستنكح من تهب فرجها له من النساء ؟
هل ممارسة الجنس بشراهة هي من واجبات نبي الإسلام و بدعم مباشر من اله هذا النبي . وهل سبق وان ارسل الإله مقويات جنسية لأحد الأنبياء كي يصبح له قوة في النكاح تعادل اربعين رجلا كما ارسل طعاما مقويا لمحمد اسمه [الكفيت] مع رسوله جبريل لزيادة قوة محمد الجنسية ؟
هذا ما اعترف به النبي نفسه في أحاديثه التي وثقها صحابته بكتبهم وأقوالهم .
اي نوع من الرجال هذا الذي لا يشبع من ممارسة الجنس مع عشرة من زوجاته وعدد كبير من جواريه و ملك يمينه وسباياه ، فيطلب من بقية النساء ان يهبن أنفسهن له ليستنكحهن ويمارس الجنس معهن اضافة لما يملك من قطيع كبير من الزوجات والإناث ؟ هل هذا شذوذ او هوس بالجنس لنبي يقال عنه اشرف الأنبياء والرسل ؟ ام هو شذوذ سلوكي ومرض عقلي ؟
هل من كرس حياته لنشر دين الله والجهاد في سبيله، يستغل الدين ليقضي حياته بين القتل والغزوات وقطع طرق القوافل وممارسة الجنس مع النساء بالجملة ؟
من النساء اللاتي وهبن انفسهن لمحمد كما قال الطبري : ميمونة بنت الحارث و زينب بنت خزيمة .
هل يعقل ان رجلا يطوف على جميع نسائه العشرة لممارسة الجنس معهن بليلة واحدة وبغسل واحد كما جاء في السيرة النبوية لهذا النبي ؟
هل يعقل ان نبيا يزوج امراءة (زينب بنت جحش) لشاب تبناه كإبنه (زيد بن حارثة) بآية من السماء، ثم يشتهي تلك المراءة بعد ان رآها حاسرة بلا ثياب في بيتها فثارت شهوته عليها، فيطلقها بآية آخرى من زوجها كي يتزوجها هو ويستمتع بنكاحها ؟
لقد شرع القرآن ان يستبرئ الرجل رحم امراءة متزوجة اذا أراد ان يتزوجها بعد طلاقها او موت زوجها، كي يتأكد من عدم حملها من زوجها السابق بعد مرور ثلاث حيضات عليها . لكن نبي الإسلام يضرب هذه الشريعة بعرض الحائط اذا ما ثارت شهوته على امراءة ما ، فقد دخل على صفية بنت حيي بن الأخطب اليهودية في طريق عودته من مذبحة بني قريضة، بعد ان سباها و قتل زوجها وابيها واخيها، فأغتصبها في خيمته تحت حماية سيف ابو ايوب الأنصاري الذي قال له خشيت عليك منها .
هذا سلوك اشرف الأنبياء والرسل . وقد اقتبسناها من السيرة النبوية وكتب الصحاح و اشهر مؤلفي كتب التراث الإسلامي ، وليست من افكارنا . ومن لا يصدق ليرجع الى المصادر الإسلامية ليتأكد مما قلناه قبل ان يتهمنا بالتأليف والإفتراء على نبي الإسلام .

ليدرس الإخوة المسلمون سلوك نبيهم، ويقارنوها بسلوك يسوع المسيح المبارك والموصوف بالقرآن أنه الزكي وكلمة الله وروحه القدوس وآية للعالمين. ليعرفوا الفرق الشاسع بين محمد والمسيح .ومن أمر بقتل الأحياء وتقطيع اطرافهم ، ومن احيا الأموات بكلمة منه وشفى مرضاهم .

صباح ابراهيم
23 / 07 / 2022

About صباح ابراهيم

صباح ابراهيم كاتب متمرس في مقارنة الاديان ومواضيع متنوعة اخرى ، يكتب في مفكر حر والحوار المتمدن و مواقع اخرى .
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to الواهبات انفسهن

  1. س . السندي says:

    من ألاخر …؟

    عجبي من أمة لازالت تعبد إلها قوادا ، فاق قوايد ألارض في خستهم وزيادة ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.