النظام المصري يدعو المصريين لزيارة القدس لتسريع التطبيع مع اسرائيل

دعا الدكتور أسامة الأزهري، مستشار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للشؤون الدينية، ووكيل لجنة الشؤون الدينية بمجلس النواب لإعادة النظر فيما يسمي “الزيارة الرشيده للمسجد الأقصي”، اي فتح الزيارات للقدس والتي يقاطعها المصريون علي المستوي الشعبي باعتبارها تطبيعا مرفوضا مع إسرائيل، فضلا عن فتاوي دينية من الأزهر ترفض زيارة الأقصي تحت الاحتلال.
وأعلن أسامة الأزهري خلال ندوة نظمها البرلمان العربي، أن الزيارة ، للمسجد الأقصى، يجب ألا يكون عبر تل أبيب، وإنما يتم بالنزول في بيوت الفلسطينيين، وتناول الأطعمة الفلسطينية، مما ينعش حركة التجارة الفلسطينية .. وكان الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف السابق ، قد دعى المسلمين لزيارة بيت المقدس، خلال مؤتمر نظمه “الأزهر” لنصرة القدس في يناير/كانون ثاني الماضي… وأيضا قام الدكتور علي جمعة في إبريل/نيسان 2012، حين كان مفتيا للديار المصرية، بزيارة

للمسجد الأقصى، بررها آنذاك، بأنه ” زار القدس ودخلها من الضفة الغربية عن طريق الأردن وليس من الجانب الإسرائيلي .. وان الزيارة تمت تحت الإشراف الكامل للسلطات الأردنية وبدون الحصول على أي تأشيرات من إسرائيل باعتبار أن الأردن هو المشرف على المزارات المقدسة للقدس الشريف”.

وكان الشيخ جاد الحق علي جاد الحق شيخ الازهر 1982- 1996 أصدر فتوي واضحة “بأن من يذهب إلي القدس من المسلمين آثم آثم، والأولي بالمسلمين أن ينأوا عن التوجه إلي القدس حتي تتطهر من دنس المغتصبين”

This entry was posted in دراسات سياسية وإقتصادية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.