النص الديني هو المشكلة، خطاب الكراهية والجهاد وفتح البلاد وعودة الأمجاد هو المشكلة.

الإدعاء الذي يقول: التطرف في الدول العربية ناتج عن القمع والديكتاتورية إدعاء ساذج، ومن يقول ذلك ساذج سواء قال ذلك عن حسن نية أو من غباء دامغ.

لعب دور الضحية وادعاء المظلومية واللعب على المشاعر قد يساعدك في التخلص من اللوم مؤقتا، لكنه ليس حلاً وليس صادقاً.

دول كثيرة عانت من الديكتاتورية والاضهاد والظلم ولم تتخذ الدين ركيزة للتطرف.

هتلر في ألمانيا..
موسيليني في ايطاليا..
فرانكو في اسبانيا..
ستالين في روسيا..

غير الديكتاتورية العسكرية التي حكمت أمريكا الجنوبية وإفريقيا كلها!
كل الشعوب عانت من الديكتاتورية لكن ليست كل الشعوب تحولت الى التطرف الديني.

اذا كان الظلم هو السبب فأمامك اليابان تعرضت لقصف نووي
و أمامك فيتنام التي دمرت بشكل كامل…

المشكلة واضحة وصريحة ولا ينكرها عاقل: “النص الديني”

يوجد أعداد كبيرة من الجهاديين مع داعش من فرنسا وبريطانيا عاشوا وتربوا تحت نظام علماني ديمقراطي ومع ذلك تحولوا إلى الارهاب فقط لأنهم يتبعون ديناً معيناً أو مجموعة تعاليم لدين معين.

المشكلة ليست في داعش أو القاعدة أو اي جماعة اخرى،العلم يملك من الأسلحة والقدرات العسكرية التي تمكنه من القضاء على مليون جيش مثل داعش.

النص الديني هو المشكلة، خطاب الكراهية والجهاد وفتح البلاد وعودة الأمجاد هو المشكلة.

المثقفين ورجال الدين المتنورين الذين يدعون أن المشكلة في رجال الدين قوم غافلون. رجال الدين هم أساساً ضحية لهذا النص الديني.

النص نفسه يحتاج الى تنقيح وتعديل بصدق وأمانة حتى يتماشى مع الانسانية الحديثة والحضارة البشرية.

المشكلة ليست أفراد، المشكلة أوراق صفراء !!

– منقول –

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

1 Response to النص الديني هو المشكلة، خطاب الكراهية والجهاد وفتح البلاد وعودة الأمجاد هو المشكلة.

  1. س . السندي says:

    ١: والدليل القاطع والساطع أن تاريخ هذا العنف والاجرام كان مع محمد نفسه وبداية الاسلام ؟

    ٢: من يلقي باللوم على غير أيات القرأن فهو فعلاً ساذج أو مغفل أو دجال بوجه انسان ؟

    ٣: وأخيراً
    من يؤمنون باله يجازي القتلة والسفلة والغزاة والمغتصبين بغلمان وحور عين ، مكانهم أحد المصحات العقلية أو السجون ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.