النصاب مخلوف


Elias Hadad
كان في صراف مقابل سوق الهال محترم وأدمي بيقولوا ابونادر اوبيت ندرة

اجت المخابرات واخذته مع امواله لان الصرافة ممنوعة
حضر فورا جورج جميل مراد مع سمير روزا التلي الى منزل والده ابو عبدالله وقالوا له نحن بنطالعه مثل الشعرة من العجين بس بدنا مصاري قلهم تكرم عينكم وبلش يجمع مصاري ويبعث لجورج مراد عن طريق سمير التلي ابو ابراهيم على امل يطلع ابو نادر
قالوا لأخو لأبو نادر بقي عضة كوساية بدنا صورة ذهب للرئيس حافظ الاسد تكون كبيرة شوية منشان نهديها لمحمد مخلوف ابو رامي وبيطلع فورا اخوك ابو نادر قال لهم ابشر
راحوا صنعوا صورة ذهب ودفعوا ثمنها عن طريق صايغ بحي التجارة وهو صديق وليد مراد واخذها وليد جميل مراد الى مكتب صديقه محمد مخلوف على اساس يطلع ابو نادر
بعد فترة يتم حكم ابو نادر ١٥ سنة
بعد فترة بيطلع عفوا عام من الرئيس
يشمل العفو ابو نادر من الجملة
بيطلع من السجن بيحكوله وبيتواصل مع بيت مراد ليرجع المصاري بيقولوله وبيقولوا للوسطاء نحن ما نصبنا عليك الي نصب علينا هو محمد مخلوف شرف معنا حتى نورجيك صورة الذهب الي هديناها لمحمد مخلوف معلقة بصدر مكتبه
اذا مانك مصدقنا وبيت مراد على علاقة صداقة وشراكة مع بيت مخلوف وراح حوالي 500 الف دولار نصبوا فيها بيت مراد على بيت ندرة ولم يظهر حتى الآن النسبة التي تم دفعها لمحمد مخلوف غير الصورة الذهبية وزنها حوالي عشرة كغ ذهب
منشان تكمل مع الأدمي ابو نادر حضر المدعو الياس نجمة سفير سوريا بفرنسا السابق واخذ حوالي 200 الف دولار على اساس هو الذي طالع العفو وشمل ابو نادر واستغل اسم الدكتور عبود السراج بذلك


جورج مراد زت عظمة كم مليون من الي سرقهم للذي مهد الطريق للوصول الى الضحية حوالي 100 الف دولار واكثر للسيد سمير روزة التلي كونه صديق لابو عبدالله والد الصراف وقال له هذا على كفالتي جورج مراد بيعرف كل المسؤولين وايده طايلة حتى امن ابو عبدالله لجورج مراد وانه ابن البلد صيدنايا
الله لا يرحمك يا محمد مخلوف يا نصاب
عقبال كل عصابتك وكل واحد ابن حرام بينصب على العالم بحجة خدمات وواسطة ووووو
هذه العملية حوالي عام 1995
هناك تفاصيل كثيرة اسم الصايغ وعدة شهود لا داعي لذكرها
ولكن صحيحة مية بالمية وكل صيدنايا والقلمون وسوق الهال بتعرف القصة
حاليا ابن وليد جميل وليد مراد حطوه عضو مجلس شعب
هذه مسطرة شو بدكن تتوقعوا وهو صديق شخصي لرامي مخلوف ومعه بالتنظيم عميد الرياضة والشباب
وما زالت مسرحية رامي مستمرة

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.