المهزلة الأكبر لدى المتقوقعين بطائفيتهم

ينشق وزير داخلية النظام رياض حجاب فتعينه المعارضة رئيس لها !!!! و هو الذي استفاد من الفساد الذي تمركز عليه النظام و هو الذي اخر احلامه و طموحاته و همومه العدالة الاجتماعية و الديمقراطية .. هذا مثل و لكن غيره كثر .. الحجة لهذا الانفعال اللا منطقي في عملية البحث عن بديل كانت و ما زالت “هو سني ” !!!! ؟؟؟..
لم يبقى الا ان تستقيل زوجة بشار لتعين رئيسة للمعارضة لما لا فهي ايضا “سنية” ..
هذا المنطق مدمر و متناقض مع قضيتنا العادلة .. فإما ان تكون لكم مطالب لسوريا حقيقية تبرر ثورتكم بمنطق عالمي و اما ان تقولوا هي هوشة قبلية .. و لهذا لم ينصركم جديًا احد و لم تقنعون احد ..
لكن المهزلة الأكبر لدى المتقوقعين بطائفيتهم اللا واقية ، تفاقمت عندما اتخذت سيدة علوية مثقفة موقف وطني ضد النظام و رؤس الطائفة العلوية التي دعمت الأسد و قامت محرضة على تفضيل سوريا و الوطن الموحد مهددة النظام و هي لم تكن يوما مستفيدة كرياض حجاب و لا حتى مقيمة في سوريا و لا تطلب اي منصب من المعارضة بل فقط تعبر عن موقف انساني وطني .. هنا ينقض عليها جزء الحلف السني و يرفضون خطابها بحجة انها تأخرت او انها علمانية !؟ لماذا يا ترى هذا الرفض ؟ لماذا ثوارنا يفضلون رمي الرصاص في اقدامهم و بتر اي بنية مبدئية لمنهج ثوري حقيقي؟
هنا تناقض لا بد من اتهائه لا بد من حسم مسالة الانتماء .. ان تكون سني لا يشفع لك و انشقاقك لا يعفي ان تسائل من اين كان لك هذا ؟ او لماذا شاركت يوما باعتقال البشر و سفك الدماء .. ؟
نهاركم سوري و قضيتنا مستمرة

About لمى الأتاسي

كاتب سورية ليبرالية معارضة لنظام الاسد الاستبدادي تعيش في المنفى بفرنسا
This entry was posted in ربيع سوريا, فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.