المقدس الوحيد هو انت، كرامتك الشخصية…أفراد عائلتك وكرامة كل إنسان على وجه الأرض.

Eiad Charbaji

المقدس الوحيد هو انت، كرامتك الشخصية…أفراد عائلتك، بالدرجة الاولى، ثم كرامة كل إنسان حي على وجه الأرض.
كل ما دون ذلك غير مقدس، لا النظريات ولا لافكار ولا حتى العقائد أو رموزها وشخوصها الميتة، ويستطيع اي كان رفضها ونقدها وحتى السخرية منها، طالما هي أفكار مطروحة للفضاء العام، خصوصا عندما تريد فرض نفسها على أسلوب حياة الناس.
انت تشعر بالإهانة لأنك تتبنى تلك الافكار الجمعية وتلصقها بك بيلوجيا ونفسيا، فتصبح هي انت، ويختلط عليك الامر فتظن المساس بها اهانة شخصية لك.
ربما يساعد في فهم الموضوع أن تدرك انك ضحية؛ ضحية أنظمة ومؤسسات ومنابر صنعت لك -عبر عقود وقرون- مقدسات وهمية، وزرعتها في عقلك الباطن كقناعات تستجلب ردود أفعالك بمفعول بافلوفي انعكاسي شرطي، وحفّتها بنصوص تضمن قطع الطريق على عقلك وتحليلك المنطقي وتوجّهك ايمانيا نحو متلازمة الثواب والعقاب، او

كرّستها بقوانين وشرائع تحافظ من خلالها على سطوتها عليك، وتحولك إلى سلاح مغفل بيدها لطعن كل من يشكك بها.
تهم مثل: وهن نفسية الامة، اهانة مقام الرئاسة أو الملك، ازدراء الاديان، معاداة السامية، الاسلاموفوبيا…. صممت تماما لهذا الغرض.
عزيزي:
إذا كنت غير قادر على حماية كرامتك الإنسانية المقدسة لسبب أو لآخر، او انك لا تعرفها، فلا تلزمنا باحترام ما دون ذلك.

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.