المطران يوحنا اليازجي بطريركا جديدا للروم الارثوذكس

انتخب المجمع الانطاكي الأرثوذكسي متروبوليت اوروبا يوحنا يازجي بطريركا جديدا لانطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس خلفا للبطريرك الراحل اغناطيوس الرابع هزيم.

 نبذة عن حياته

 وفي ما يأتي نبذة عن حياة البطريرك الجديد: ولد المتروبوليت يوحنا يازجي عام 1955 في مدينة اللاذقية في سورية. عاش ودرس في مدارس المدينة، حيث تابع دراسته الجامعية في كلية الهندسة المدنية في جامعة تشرين. أثناء دراسته، بدأ دورا قياديا في خدمة الشباب وتولى تدريب جوقات ترتيل الموسيقى البيزنطية. تابع هذا الدور الريادي في خدمة الشباب من خلال إقامة برامج روحية متعددة، كما أنشأ مدرسة لتعليم الموسيقى البيزنطية.

 حصل على شهادة الليسانس في اللاهوت عام 1978 من معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي – جامعة البلمند، ثم حاز على درجة الدكتوراه في اللاهوت عام 1983 من جامعة سالونيك – اليونان، وتخرج بدرجة شرف. نشرت أطروحة الدكتوراه المكتوبة باللغة اليونانية تحت عنوان: “خدمة المعمودية المقدسة (دراسة تاريخية ولاهوتية وليتورجية)”. أثناء دراسة اللاهوت، حصل على شهادة الدبلوم في الموسيقى الكنسية عام 1981 من المعهد العالي للموسيقى البيزنطية – سالونيك – اليونان.

 رسم شماسا عام 1979 ثم كاهنا عام 1983 في أبرشية اللاذقية على يد المطران يوحنا منصور. منذ العام 1981 قام بتدريس مادة الليتورجيا في معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي بجامعة البلمند. أصبح عميدا لكلية اللاهوت في جامعة البلمند ما بين السنوات 1988-1991 و2001- 2005 ورئيسا لدير سيدة البلمند البطريركي ما بين السنوات 2001 – 2005.

 أصبح رئيسا لدير القديس جاورجيوس الحميراء البطريركي – وادي النضارة في العام 1993 وحتى 2005 حيث أسس رهبنة فيه وأنشأ مدرسة التنشئة الإكليريكية على صعيد البطريركية، وهو أيضا الأب الروحي لراهبات دير السيدة في بلمانا – طرطوس، إنتخبه المجمع الانطاكي المقدس، في 1995، أسقفا للحصن (وادي النضارة)، الذي خدمه حتى العام 2008، حين عاد المجمع الأنطاكي المقدس وانتخبه متروبوليتا على أوروبا الغربية والوسطى.

 بالإضافة إلى النشاط الداخلي على مستوى أسقفية الحصن، كان له حضور خارجي أيضا على المستوى المسيحي عامة، والأرثوذكسي خاصة، فقد شارك في مؤتمرات عالمية عدة، أرثوذكسية ومسكونية، في اليونان وإيطاليا وسويسرا وقبرص وأمريكا وروسيا وبريطانيا

 له مؤلفات عدة، لاهوتية وتربوية وموسيقية وليتورجية، منها سلسلة دراسات ليتورجية وكتب خدمة رؤساء الكهنة والكهنة والشمامسة بالإضافة للعديد من الترجمات والمقالات والمحاضرات في أماكن عدة.

 المقالات والكتب المنشورة:

 1- خدمة المعمودية المقدسة (دراسة تاريخية ولاهوتية وليتورجية)، سالونيك – 1983(رسالة الدكتوراه – باليونانية).

2- مبادىء الموسيقى البيزنطية، البلمند، 1990، (طبعة ثانية 2001).

 3- سيرة القديس نكتاريوس العجائبي، اللاذقية، 1990 .

4- الكهنوت وزواج الإكليروس، اللاذقية، 1990.

 5- المعمودية سر الدخول إلى الحياة في المسيح، اللاذقية، 1992.

6- كتاب خدمة الكهنة، دير القديس جاورجيوس الحميراء البطريركي، 2001. (طبعة ثانية منقحة 2005).

 7- خدمة القداس الإلهي للقديس يوحنا الذهبي الفم، دير القديس جاورجيوس الحميراء البطريركي، 2001.

8- صلاة المطالبسي الإلهي، دير القديس جاورجيوس الحميراء البطريركي، 2001.

 9- خدمة البروجيازميني (القدسات السابق تقديسها)، دير القديس جاورجيوس الحميراء البطريركي، 2001.

10- مدخل إلى الأشكال الليتورجية باللغتين العربية والإنكليزية، معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي، جامعة البلمند، 2003.

 11- خدمة الخطبة والاكليل بين الماضي والحاضر، معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي جامعة البلمند، 2003.

12- خدمة صلاة البراكليسي الابتهالية لوالدة الإله، دير سيدة البلمند البطريركي، 2004.

 13- المصادر الليتورجية، معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي، جامعة البلمند، 2005.

14- دليل في ترتيب الخدم والصلوات، معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي، جامعة البلمند، 2005.

 15- التسابيح الكنسية، أسقفية الحصن – مرمريتا، 2006.

16- خدمة رؤساء الكهنة، أسقفية الحصن – مرمريتا، 2006.

 17- العبادة الإلهية، أسقفية الحصن – مرمريتا، 2007.

18- خدمة الشمامسة، دير السيدة – بلمانا، 2007

 الترجمات إلى العربية:

 1- حياة أمنا البارة مكرينا، القديس غريغوريوس النيصيصي، سلسلة القديسون، منشورات النور، 1984.

2- في الذين يعتقدون أنهم بالأعمال يتبررون، للقديس مرقس الناسك، فصول في الصلاة والحياة الروحية، سلسلة آباء الكنيسة، منشورات النور، 1990.

 مؤتمرات:

 1- الإفخارستيا في الطقس البيزنطي، مؤتمر حول الليتورجيا الكنسية، جامعة الروح القدس – الكسليك، 2004.

2- محاضرة القديسون الأطباء العادمو الفضة، مؤتمر بمناسبة العيد 125 لتأسيس مستشفى القديس جاورجيوس، بيروت، 2002.

 3- الكنيسة في الشرق الأوسط، جامعة أوكسفورد، بريطانيا 2002 /بالانكليزية/.

4- بعض التأملات حول معنى الكنيسة من منظار شرقي، محاضرة في معهد الدراسات الأرثوذكسية، كامبردج 2002 /بالانكليزية/.

 5- أنطاكية: لاهوت ورعاية، المؤتمر السنوي لكهنة أبرشية أنطاكية في أميركا الشمالية، في القرية الأنطاكية، بنسلفانية، 2002 /بالانكليزية/.

6- سر التوبة، مؤتمر حول الليتورجيا الكنسية، جامعة الروح القدس – الكسليك، 2002.

 7- مساهمة الكنيسة الأرثوذكسية الأنطاكية في الليتورجيا خلال القرنين السادس والسابع، مؤتمر عن الكنيسة الأنطاكية، جامعة البلمند، 1999.

الوكالة الوطنية للاعلام

ملحق:     (  هذا ما يقصه لنا الأجداد وما سجله التاريخ .. لكن العرب لا يقرأون)؟

 البطريركية الأرثوذكسية 1914-1918

في الحرب العالمية الأولى 1914-1918 , وقعت مجاعة سفر برلك ففتحت البطريركية الأرثوذكسية بدمشق أبوابها لإطعام الجياع بغض النظر عن الدين والمذهب وحتى منهم الوافدون من بيروت . ورهن البطريرك غريغوريوس حداد أوقاف البطريركية والأديرة كلها للاستدانة وباع مقتنيات وأواني الكنائس الذهبية والفضية التي تحكي تراث البطريركية الروحي وجذورها في الشام ، كما باع صليبه الماسي الذي يضعه على قلنسوته والذي كان قيصر روسيا نقولا قد أهداه له عام 1913 . وكانت البطريركية تشتري القمح بفاحش الأسعار لهذا الهدف الوطني والإنساني النبيل حتى ان البطريرك التالي الكسندروس طحان باع كل هذه الأوقاف ليفي الديون وفوائدها الفاحشة . ومن جراء ذلك , خسرت البطريركية الأرثوذكسية كل ممتلكاتها ولكنها ضربت أروع مثل في الأخوة .

عندما مات البطريرك غريغوريوس , شارك خمسون ألف مسلم دمشقي في جنازته عام 1928 وأسموه محمد غريغوريوس .

قاد هذا البطريرك بين 1916 و1918 الصف المسيحي مع الشريف حسين وابنه الأمير فيصل للتحرر من نير الأتراك وبايع فيصل ملكاً على سورية في عام 1920 . وبعد استشهاد البطل يوسف العظمة في ميسلون ودخول غورو الى دمشق , كان البطريرك هو الوحيد الذي ودع الملك فيصل في محطة القدم . فبكى فيصل لما قال له البطريرك ان هذه اليد التي بايعتك ستبقى وفية لك الى الأبد . فحاول فيصل تقبيلها لكن البطريرك سحب يده وقبله في جبينه ….

ياللروعة الوطنية : ملك سورية ابن شريف مكة وملك العرب حسين يحاول تقبيل يد البطريرك !!!

هذا ما يقصه لنا الأجداد وما سجله التاريخ .. لكن العرب لا يقرأون …..

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in دراسات علمية, فلسفية, تاريخية, ربيع سوريا. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.