المسيح ليس مسيحياً:

Nabil Fayad

المسيح ليس مسيحياً:
عنوان لبحث رائع نشرته دار الطليعة وقراته في بيروت قبل ربع قرن، للكاتب جورج برناردشو. نيتشه قال في كتابه النزق، عدو المسيح، إن كل الأعراف التي جاءت بعد المسيح وادعت الانتماء إليه كانت عكسا لتجربة الفادي الذي مات على الصليب دون امتعاض او حقد او غل، لانه كان يؤمن حقاً أنه بموته يأتي خلاص البشرية – البشرية كلها وليس فقط تلك المجموعة الصغيرة التي كانت تتبعه، والتي حملت الاسم نصارى، قبل ان يسموا مسيحيين كما جاء في أعمال الرسل.
المسيح هو الوحيد الذي غير التقويم البشري، المسيح هو من قسم التاريخ البشري، فحتى تلك الدول التي لا يوجد فيها مسيحي واحد، مضطرة للاعتراف ان التاريخ ينقسم إلى قبل المسيح وبعده.
بغض النظر عن فزلكة ميثرا وعيد ٢٥ كانون ١ ( بالمناسبة، للميثرويين وجود رسمي في يريفان اليوم، وهنالك تواصل بيننا وبين كاهنهم الذي هو من اصل حلبي) فعيد الميلاد يعني في اللا وعي الجمعي الكوني عيد ميلاد يسوع المسيح. وإذا كانت دول مثل اليابان تحتفل بعيد الميلاد لان تسونامي المسيح اجتاح الارض، فهذا يعني فك قيد الاحتكار الكنسي لهذا الشخص الخارج من جنوب سوريا إلى أبدية اللامكان.


المسيح ليس مسيحيا
المسيح للبشرية كلها
البشرية ارتقت بذاتها حتى لامست حواف حروفه.
مع اقتراب ذكرى ميلاده، أتمنى على الجميع ليلة عيد الميلاد، وضع شمعة مضيئة ليلا كي يشهد الكون ولادة سيد الفداء.

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

2 Responses to المسيح ليس مسيحياً:

  1. DR USA says:

    كلام من القلب ، شكرا لك

  2. س . السندي says:

    من ألاخر
    ١: ليأتو لنا بشخص أرقى وأسمى منه كلاماً وسيرة وسلوكاً ، ونبؤاته تنطبق عليه وذي معجزات وباعتراف كتب واصحاب الاديان الاخرى ، وحب وتضحية وجرأة وشجاعة لنحبه ونحترمه ونعبده ؟

    ٢: يكفي أنه لم يهادن يوما دجالي الدين اليهودي الفاسدين والمنافقين ، ولا الساسة المجرمين ، إذا صرخ بوجههم قائلاً{ لقد جعلتم بيت أبي بيت تجارة} كما قال لهيرودس { أذهبو وقولو لذالك الثعلب …} ؟

    ٣: وأخيراً
    شكراً للكاتب المحترم للتذكير بالمسيح في هذه الايام ، والعالم يتكالب من جديد على السلطة والجاه والمال ، فيا ويلهم أن لم يتعضوا ، وخاصة ملالي قم وطهران المجرمين الذين قريباً سيكون قتلهم وسحلهم عمل شعبي إيراني مقدس وفي العراق ولبنان أصحاب جواز المتعة ومفاخدة الطفلة والرضيعة ، سلام ؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.