المسيح شجرة الحياة

Oliver كتبها
-قليلاً ما نعرفه عن شجرتين لا ثالث لهما.شجرة معرفة الخير و الشر و الثانية شجرة الحياة.الشجرة الأولى تجلب الموت تك2: 17 و الشجرة الثانية تمنح الحياة.من إسمها نعرفها.كانت شجرة الحياة في وسط الجنة.مكانها في الوسط تك2: 9.يشبه كثيراً ما قيل عن مكان السيد المسيح.لقد صلبوه في وسط لصين يو19: 18 و بعد قيامته ظهر لتلاميذه مرتين و وقف فيهما في الوسط يو20: 19 يو20: 26.
– مكان شجرة الحياة في الوسط يعكس مسكن الله مع آدم.ثم ليعيد نفس الصورة الفردوسية كان الرب دوماً يسكن وسط شعبه ويجعل مسكنه في الوسط.خر25: 8,خر29: 46,لا15: 31,عد5: 3,عد18: 20
– إن المسيح لم يُعد آدم للهلاك بل للحياة لذلك كانت قدامه في الوسط شجرة الحياة.كأنها تعرض نفسها عليه.كان يمكن أن يأكل منها فالله لم يمنع عنه سوي شجرة وحيدة هي معرفة الخير و الشر.تك2: 17.
– لماذا نعتبر شجرة الحياة رمزاً حياً المسيح؟لأن من يأكل منها يحيا إلي الأبد و هو نفس ما يحدث لنا حين نتناول جسد و دم المسيح تك3: 22 .يو6: 54.و لأن الشجرة طعاماً روحياً لذلك سنجدها في الفردوس الروحى رؤ2: 7.من هنا نعرف أنها ليست طعاماً للجسد بل غذاءاً أبدياً. كجسد و دم المسيح.
– لماذا تظهر الحياة في صورة شجرة.ثم في العهد الجديد تظهر الحياة في خبز و خمر أو بالحرى في جسد و دم؟ لم يكن الخبز رمز للحياة في الجنة أو الفردوس الأرضى و لم يعرف آدم الخبز إلا بعد السقوط.لذا لم يكن الخبز رمزا للمسيح في الفردوس بل الشجرة.لأن طعام آدم كان من كل الشجر.لم يكن آدم يأكل ليحيا بل يأكل ليستمتع و ليفرح بعطايا الله.و لو لم يأكل ما مات آدم جوعاً فليس في الفردوس موت بكل أنواعه.بالخطية وحدها دخل الموت ثم تعددت أسبابه فصار الموت قتلاً أو جوعاً أو إفتراساً كل هذا لم يكن في الفردوس.


-كانت شجرة الحياة تعكس جمال كل شيء حولها.كانت مركزاً لعلاقة أبدية مع الله.كأنها قدس أقداس في الفردوس يحق لآدم و حواء الدخول إليه و التمتع به كل الوقت.لذلك كانت ترمز للمسيح.و قد إحتفظ المسيح بالشجرة رمزاً له.و إختار الكرمة شجرة تشير إليه.و إختارنا أغصاناً في الكرمة.يو15: 5.لهذا حين نقول أن شجرة الحياة هى المسيح لا نخطئ بل نفهم كيف كان منذ البدء خطة الله أن نثبت فيه كما الغصن في الشجرة.
– أما لماذا لم يأكل آدم من شجرة الحياة فليس سوى الله و آدم و حواء يجيبون على هذا السؤال .إنما نستطيع فقط وضع إحتمالات.منها أن الله بمعرفته السابقة لم يدع أبوانا يأكلان من الشجرة و هو عالم أنهما سيخطئان و لو أكلا من شجرة الحياة سيظلا مخطئين إلي الأبد بلا خلاص.
أو أن الله لم يضع في قلب أبوينا ميولاً ليأكلا من شجرة الحياة إلى حين أن يصلا إلى مستوى روحى معين فكأنه وضع الشجرة للإشتياق إلى هذا المستوى الروحى و النمو نحوه لأن سلطان الأكل من شجرة الحياة عطية إلهية خاصة رؤ22: 14.فلو أن الأكل من شجرة الحياة متاحاً بلا ضوابط لكانت الطيور و الحيوانات قد أكلت منها و هى كانت قدامها في الفردوس.
أو أن آدم نفسه كان مكتفياً شاعراً أنه حى إلي الأبد بغير الشجرة فهو مخلوق على مثال الله للحياة الأبدية.لكن ما لم يدركه في الفردوس أدركه خارج الفردوس و علم أنه حتماً محتاج شجرة الحياة التى دخلت عالمنا من بطن العذراء أرض السمائيات الخصبة التى سكنها زرع الله.
-من محبة الله أنه حرس الشجرة بالصف الأعظم من الملائكة ( الشاروبيم) لكي لا يتجاسر آدم فيأكل و يبقي على حاله الفاسد بلا تغيير.أحياناً حرمان الله لنا يكون أحد نعم الله العظيمة.
– المسيح له المجد هو الشجرة التي أعطت من الثمار مائة.لأن الذى إستئمنه الآب عليه لم يهلك منهم واحد.هو الراعي الصالح الذى رعى التسعة و التسعين و رعى الواحد الضال كذلك.هو الشجرة التي لا تمسها يبوسة و لا تتوقف عن إشباع الجموع.من يستظل بالمسيح من حر العالم و شتاءه يجد مرعى.من يتعلق بشجرة الحياة ينال الحياة.من يتنناول منها من مذبح الله سيتناول منها في وسط فردوس الله الأبدى

About Oliver

كاتب مصري قبطي
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.