المسيح الأسود !!.


لو تجولتم في أرجاء مدينة ديتروت \ مشيكان، فستجدون أن كل تماثيل السيد المسيح وأمه العذراء مريم أمام وداخل بعض كنائس الأفريقيين الأمريكان مصنوعة أو مصبوغة باللون الأسود !!.

برأيي هذه ( عنصرية )، ومن النوع الأحمق الغبي والمضحك جداً، لإن كل البشرية تعرف بأن المسيح كان رجلاً أبيضاً أو ربما أسمراً، لكنه لم يكن أسوداً. والظاهر أن الأفارقة الأمريكان لن يقبلوه نبياً لهم وهو أبيض، لهذا سخموا وجهه ُ !!.

وإن كانوا لم يقبلوا بالمسيح الأبيض فكيف سيقبلون بالمواطن الأمريكي الأبيض الذي يعيشون معه في أمريكا !؟.
وكل ذلك لا يحتاج لكتابة مقال مطول عن مدى وحجم عنصريتهم والتي يتهمون الآخرين بها وعلى طريقة “ضربني وبكى وسبقني وإشتكى “ !.

كلنا عنصريون بشكلٍ أو بآخر ولكن … مع إختلاف النسب والمحافظة على قسطٍ من المعقولية وإحترام الذات التي لا تجعلنا عرضة لسخرية وضحك الآخرين !.

طلعت ميشو .
Jun – 5 – 2020

This entry was posted in الأدب والفن. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.