المرقعون الإسلاميون…….نسل فريد لاعلاقة بداروين به ابدا

الكاتب السوري اشرف مقداد

الحقيقة أنه لدي اعجاب “خفيّ” بهؤلاء الكائنات الحيّة والذين أسميهم “المرقعين”
لايظهر “بخش” في دينهم الا تراكضوا “ليرقعوا” وفي زحمة “البخوش” وسرعة “التبخيش” فهم اليوم يهملون أن يرقعوا بنفس لون القماش أو الخيط أو حتى الإبرة.
ومأساة الطفل ريّان كانت اخر الترقيعات والتي رقعّوا قماش أبيض بقماش أحمر وبخيوط سوداء
فعندما توجه مئات الملايين بالإبتهال الى ربهم لينقذ هذا الطفل المسكين
ترك أرباب هذا الدين رعاعهم ليدعوا هذا الرب مايشاؤون فهم في مأزق فهم ما ملّلوا من دعوة اتباع هذا الدين للدعاء …..ليس للتحضير والعلم والمعرفة بل للصلاة والدعاء وقالوا الله قال في كتابه المقدس :””ادعوني استجب لكم”
وهل هناك اوضح واكثر ضرورة من انقاذ طفل بريء “لم يكلف بعد” من موت غير محقق على الإطلاق ولايموت أطفال في اوضاع مشابه في العالم اجمع
الحقيقة الموضوع لهم كان “فيفتي فيفتي” اذا انقذ الولد فطبعا الله استجاب للدعاء وإن لم يستجب فهو “لحكمة” يريدها الله وسنعرف عنها في المستقبل
او هاجموا الطفل نفسه أن الله قتله ليمنع ضررا هائلا في المستقبل اذ من الممكن أن هذا الطفل سيكون عاصيا كبيرا وفرعون مراكش في المستقبل
ثم وعندما لم “يزبط” هذا الترقيع جائوا بأن كل الذيين “دعوا” هم كفرة وزناديق ولهذا لم يستجب الله لهم!!!!!!
من بين مليار ونصف مسلم دعوا لهذا الطفل المسكين لم يوجد مؤمن حقيقي واحد؟؟؟؟؟
هذا دليل لأن كل هذا الدين مزور وكاذب فليس العلّة بالمليار ونصف بل في الدين نفسه…….اكيد……..مية بالمية
أنا كملحد معروف قد مررت بالملاييين من هذه الترقيعات وتعودت عليها
ومازال اغبياء ورعاع هذا الدين يرددون قصص فعلا قديمة ومملة ولاتقف بوجه اي فحص او منطق ولن ارجع للحضانة لأدرس جحاش هذه الأمّة الرافضون اصلا لاي منطق او علم او معرفة

لماذا يوجد فقط القلة القليلة التي تريد النظر لهذه المأساة بمنطق والمنطق يقول أنه اولا لنتعلم درسا في السلامة والأمان ونغطي كل فتحات الأبار المهجورة……ثم لنشتري آلات حديثة لتنقب عن كذا ضحايا وندرب مختصين بها
ونتوقف عن الأدعية والنصب والإحتيال……فإذا اثبتت هذه المأساة اي شيء
اثبتت أن العلم هو الجواب ويستحضرني مثلا إسلاميا “اعقلها وتوكل”
أشرف المقداد

This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.