المرجع المسلح وفرقته المدرعة

المرجع المسلح وفرقته المدرعة

ضحى عبد الرحمن
كاتبة عراقية
يتساءل بعض العراقيين عن سبب عدم صدور فتوى من المرجع الشيعي علي السيستاني بحلٌ الحشد الشعبي، او يلغي ما يسمى بفتوى الجهاد الكفائي بعد إعلان الإنتصار على تنظيم داعش الإرهابي؟ وهل فعلا يريد السيستاني فرض الأمن والإستقرار في العراق، وهل كان صادقا في فتواه بأن يكون الإتضمان الى القوى الأمنية وليس تشكيل ميليشيات؟
وهل كان صادقا في نقد الميليشيات حسبما عبر وكلائه؟ وهل كان صادقا في الدعوة الى نزع السلاح وان يكون بعهدة القوات الأمنية حصرا؟ وهل حشد العتبات أنفصل فعليا عن الحشد الشعبي؟ وهل حشد العتبات يؤتمر بأمره فقط؟ وماذا يفعل رجل دين بميليشيا مسلحة، وما فرقه عن مقتدى الصدر وقيس الخزعلي وعمار الحكيم وجلال الصغير وغيرهم؟
أكد ميثم الزيدي زعيم ميليشيا فرقة العباس القتالية التابعة للمرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني في 12/4/2022 ” القوة المدرعة لميليشيا فرقة العباس القتالية هي ثاني أكبر قوة مدرعة في العراق بعد الجيش العراقي”. جاء الإعلان خلال زيارة الزيدي لمقر اللواء المدرع الثالث لميليشيا العتبة العباسية أو ما يسمى بـ(حشد العتبات).
من المعروف ان القوات المدرعة والدبابات والمدافع تستخدم في الحروب، وليس في المعارك مع تنظيمات ارهابية سيما بعد إندحارها وإجبارها على ترك الأرض، كما حصل مع تنظيم داعش الإرهابي، وإنتقل الى الكهوف والحفر وجحور الجبال.
ولو افترضنا الحاجة الى هذه القوة المدرعة في الحرب على الإرهاب مثلا، فهل تحتاج هذه الحرب الى قوة مدرعة بمستوى أقل بقليل من القوة المدرعة للجيش العراقي؟ وهل تم إستيراد هذه الدبابات والمدرعات بإسم الجيش العراقي؟ لأن الدول المصنعة كما هو معروف ونُص عليه في القانون الدولي لا تبيعها الى الميليشيات والتنظيمات الإرهابية.
إذان كانت الحشد الشعبي أقوى من الجيش العراقي بإعتراف رئيس هيئة الحشد وهادي العامري وقيس الخزعلي، ولديه صواريخ ومسيرات أكثر من الجيش العراقي عددا وتطورا، وان حشد العتبات يمتلك مدرعات تضاهي مدرعات الجيش العراقي، فما تبقى للجيش العراقي؟
وما الغرض من وجود اكثر من مليون عنصر في الجيش والقوات الأمنية تنفق عليهم الحكومة مليارات الدولارات شهريا، طالما هناك قوة أفضل منهم، وأقدر منهم على مواجهة التحديات. أليس من الأجدر حلٌ الجيش العراقي، وتحويل هذه المليارات التي تنفق عليه الى قطاعات الصناعة والزراعة وتنمية البلد؟
هل عرفتم لماذا لم يصدر ولن يصدر المرجع الأعلى فتوى لإنهاء الحشد الشعبي؟ انه يدعو بفتواه أتباعه الى الإضواء للقوات الأمنية، ويشكل ميليشيا خاصا به بدلا من من الإنضمام الى القوات الأمنية.. فعلا ضحك على الذقون.

مجرد رأي
من الأمثال العراقية الجميلة (عرب وين طنبورة وين) للدلالة على شدة الفرق والإختلاف او التناقض بين شيئين أو حاتنين او قولين، وهذا ما خطر على بالي عندما قرأت هذا الخبر” أقر مجلس النواب الليبي في نهاية عام 2021، تقديم دعم للأسر الليبية بحوالي 10 ألاف دولار أميركي لكل أسرة، مع استثناء المستفيدين من منحة الزواج التي أقرتها حكومة الوحدة الوطنية مؤخرا. وكان رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبد الحميد الدبيبة، قد قرر قبل أكثر من شهر تقديم منحة للأشخاص المقبلين على الزواج لـ 50 ألف شاب وفتاة. وقيمة منحة الزواج بلغت 9000 دولار”. قارنت الخبر بالمشكلة التي تزامنت مع الأزمة الروسية الاوكرانية وارتفاع أسعار المواد عامة ومنها الغذائية، ففي العراق قررت حكومة مصطفى الكاظمي دعم الأسر المتعففة والمتقادين بمبلغ (150) الف دينار عراقي وبوقت الحكومة لهذه المكرمة الجلل، وهي تعادل (100) دولار. فعلا عرب وين طنبورة وين.

ضحى عبد الرحمن
العراق المحتل

نرجو متابعتنا على فيسبوك وتويتر بالضغط على الايقونتين
This entry was posted in فكر حر. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.